( أوراق من الذاكرة كان 2019 ) عودة بالذكريات الخالدة إلى الأذهان            الجلفة بقلم : خيرة منصور              01-12-2020

  إنتظر أيامها الجزائريين موعد كان إفريقيا بفارغ الصبر بعد إلتحاق المدرب جمال بالماضي  بتدريب الفريق الوطني، و عندما حان موعد الكان التي نظمت بجمهورية مصر العربية، في ذالك اليوم مثل ما يتذكر كل جزائري محب للفريق الوطني، حيث طارت القلوب معه، إذ أنه منذ بداية الدورة و هو على موعد مع الحظ، الذي لم يأتي من فراغ  بل إنبنى من بعد جهد جهيد فبدأ المنتخب يلعب بروحه القتالية، و بمهاراته الفنية، و بقوته البدنية، بطاقاته التي صبها كاملة في كل اللقاءات التي لعبها فزاد التألق، و زاد معه الآمل فيهم، حيث منحوا الشعب الجزائري إنبعاثا سعيد لم يكن ليوقع، و هذا ليس لأن المحاربون لم يكونوا قادرين، و لكن لأن قدراتهم كانت لم توظف كما ينبغي قبل مجيء الناخب الوطني جمال بالماضي، الباعث للروح القتالية في محاربوا الصحراء، و تجدد معه تحقيق اللقب القاري، و وقع الأفناك الجزائريين توقيعهم في كان إفريقيا على أرض الفراعنة. حيث لم يغب هذا التتويج المستحق من أذهان الجزائريين و المصريين، و كل دول المنتخبات المشاركة، و حتى عالميا صار يحسب للخضر ألف حساب، بفضل مدرب جزائري متمكن صقل موهبته، و إستمد الصمود و القوة و التصدي، من أرض الشهداء فأصبح فخر الجزائر و العرب.

 

تنصيب الفرع النقابي لبلدية تيمقطن للنقابة الوطنية المستقلة لمستخدمي الإدارة العمومية         بلوافي عبدالرحمن          01-12-2020

 تم يوم الخميس الماضي الموافق لـ 22 أكتوبر 2020، تنصيب الفرع النقابي لبلدية تيمقطن للنقابة الوطنية المستقلة لمستخدمي الإدارة العمومية، حيث قام بتنصيبه الأمين العام الولائي لمكتب النقابة المستقلة لمستخدمي الإدارة العمومية بولاية أدرار محمد خاى، بعقد جمعية عامة وعن طريق التزكية، ونصب على رأس المكتب الحساني الشيخ كأمينا للفرع وأدريبات مبروكة عضو مكلف بالتنظيم، وبن مرتاجي عبدالله مكلف بالمالية، وأعريبي عمر مكلف بالإعلام، وبن هاشم أمحمد وحمدها خديجة وهدي نصيرة كأعضاء.     

  الأمن الحضري الرابع بأدرار يضع حدا لسارق هاتف نقال            بلوافي عبدالرحمن           01-12-2020

 في إطار المجهودات التي تبدلها قوات الشرطة بأمن ولاية أدرار في محاربة الجريمــة والحفــــاظ على أمن وسلامة المواطنين تمكنت قوات الشرطة بالأمن  الحضري الرابع من وضع حد لسارق هاتـف نقال بالقرب من مفترق الطرق 140 مسكن أدرار، وتعود وقائع القضية إلى يوم 10 أكتوبر الجاري على اثر بلاغ من احد الأشخاص مفاده تعرضـــه لسرقة جهــــاز هاتف نقال بالقرب من مفترق الطرق 140 مسكن من طرف احد الأشخاص بعدما ترصده وهو خارج من محل لبيع التبغ و الكبريت، حيث قام بخطف هاتفه و لاذ بالفرار ، لتباشر مصالح الشرطة القضائية بالأمن الحضري الرابـع تحرياتها اعتمادا على معلومات الضحية و التي توصلت من خلالها إلى توقيف الفاعل، وبعد إتمام كل الإجراءات القانونية معه، تم تقديمه يوم 11 أكتوبر أمام السيد وكيل الجمهورية لدى محكمة أدرار الذي بدوره أحال القضية على جلسة المثول الفوري أين صـدر في حقه عام حبس دون الإيداع وغرامة مالية تقدر بـ 100.000دج.                                          

 أمن تندوف يشيد بتعاون الصحافيين مع مصالحه ومصالح الهيئات التنفيذية       بلوافي عبدالرحمن          01-12-2020

 بالتنسيق مــع خلية الاتصال والإعلام لأمن ولاية تنــدوف، وخلايــا الاتصال  و الإعلام للمديريات التنفيذية بولاية تندوف ، تم تنظيم احتفالا بمناسبة اليوم الوطني الصحافة الذي صادف لـ 22 أكتوبر من كل سنة بحضور السيد رئيس أمن الولاية  و إطارات  وعناصر تابعين لمصالحه من مختلف الرتب ، حيث تم افتتاح تظاهرة الاحتفال بهذا اليوم من طرف السيد والي الولاية ، بزيارة لأجنحة المعرض المنظم بهذه المناسبة على مستوى دار الثقافة عبد الحميد مهري ، رفقة  السلطات المحلية المدنية والعسكرية للولاية ، وبحضور وفد أجنبي تابع للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ، و تم إطلاع الوالي والمرافقين له والجمهور على مهام خلية الاتصال و العلاقات العامة بأمن ولاية تندوف ، وتم من خلال الزيارة للمعرض التأكيد على ضرورة التنسيق مع المراسلين و الصحفيين المعتمدين بالولاية والجهات الأمنية، من أجل تنوير الرأي العام و غرس ثقافة الوعي الأمني لدى المواطنين ، وكان من ضمن المعروضات إحصائيات مصالح أمن تندوف لنشاطاتها التحسيسية و التوعوية الجوارية، والمقالات الصحفية الصادرة في الجرائد و الصحف خلال السنة الجارية إلى غاية هذا الشهر، و بالمناسبة كرم الصحافيين بالولاية، كما قامت خلية الإعلام و الاتصال والعلاقات العامة لأمن تندوف بتدخل إذاعي على المباشر قدمت من خلاله التهاني للطاقم الإذاعي بالمناسبة، وللإشارة نظمت  حملة تشجير بذات المناسبة في إطار الحملة الوطنية للتشجير لسنة 2020-20201، بالتنسيق مع محافظة الغابات لولاية تندوف شملت جميع المقرات  والمنشآت التابعة لأمن الولاية.                                          

 

 شح السماء المتواصل يحدث طوارئ وسط الفلاحين       أم البواقي : عيسى فراق          15-11-2020

يبدو أن السماء أبت هذا العام إلا أن تحبس قطراتها عن الفلاحين، فبعد أن عرف العام الماضي تساقطات مطرية مهمة أنعشت القطاع ألفلاحي بشكل جلي، يتهدد الفلاحون هذا العام موسم ابيض  بسبب الجفاف و شح السماء المتواصل حيث يحدث طوارئ وسط الفلاحين. الموسم الأبيض الذي تقبل عليه الجزائر  سيؤثر سلبا لا محالة بالاقتصاد الوطني ككل، كما قد يلهب جيوب الجزائريين  .بعد انحباس الأمطار طيلة الشهور الفلاحية، لم يبق أمام المزارعين الجزائرين  سوى الاستعداد لموسم شحيح، حيث تعتمد معظم الأراضي الزراعية الجزائرية  على تساقطات الأمطار، ما يجعلها رهينة لتقلبات الطقس والظواهر الطبيعية.ويتوقع نتيجة الجفاف تضرر القطاع الفلاحي وكذا تراجع الأنشطة الاقتصادية المرتبطة به مثل الصناعة الغذائية والتجارة المتعلقة بالمواد الزراعية، وبالتالي الضغط على القدرة الشرائية للمواطنين، واستفحال البطالة في البوادي والمناطق الزراعية ككل.في حين يأخذ اقتصاديون على الجزائر  ارتهان قطاعها الزراعي بتساقطات الأمطار، وينصحون بمراجعة سياساته الزراعية، وإدخال إصلاحات لعصرنة القطاع وميكنته بقصد تجاوز حالة الارتهان، وبالتالي ضمان الأمن الغذائي للبلاد. تفطنت  الجزائر مبكرا إلى فكرة بناء السدود لضمان أمنها المائي، حيث تبنت الجزائر هذه السياسة خلال سنوات الجفاف آنذاك، وخلف وراءه تركة وافرة في هذا الصدد، بلغت أكثر من مائة سد موزعة بمختلف مناطق البلاد. وتدعي السلطات أنها لعبت دورا حيويا في إبعاد شبح العطش وندرة مياه الصالحة للشرب، وبأنها ساهمت في الحفاظ على المخزون المائي السطحي للبلاد وفي نفس القوت إبعاد خطر الفيضانات عن البلدات والقرى، علاوة على سقي المساحات الزراعية. بيد أن المؤشرات في هذا السياق لا تؤيد النظرة المثالية للسدود في البلد، حيث تحذر العديد من المنظمات الدولية الجزائر من أزمة المياه التي تتهدده مستقبلا.والقرى لا تزال تعاني لحد الآن نقصا في المياه الصالحة للشرب، ناهيك عن أن هذه السدود ليست لها أي فعالية في مواجهة الجفاف وتخفيف أضراره.ومن خلال ما ورد يتبين أن مشكلة الجفاف التي تتهدد الجزائر  هذا العام، تطرح على المسؤولين إعادة النظر في السياسات الفلاحية المتبعة، وصياغة سياسات أكثر واقعية وأفضل تدبيرا في مواجهة الجفاف وشح السماء، بغاية فك ارتهان الاقتصاد الزراعي للبلاد بأحوال الطقس.

 

المدرسة العليا في علوم وتكنولوجيات الإعلام الآلي ببجاية            بجاية : وردة بلعيدوني             15-11-2020

تدعم قطاع التعليم العالي و البحث العلمي بولاية بجاية من قطب جامعي جديد الى جانب قطب ابوداو و ترقة اوزمور بمدرسة وطنية عليا في الاعلام الالي تقع بالقطب الجامعي اميزور حيث فتحت ابوابها للدخول الجامعي لسنة 2020 /2021 فسيلتحق ازيد من 220 طالب بالمدرسة  قادمين من مختلف الولايات ابتداء من 22 نوفمبر القادم من السنة الجارية , ففي بداية السنة الدراسية سيكون انطلاق الدروس  عبر الانترنت نظرا للظروف الصحية المتدهورة . و جاءات  هذه المدرسة لتثري شبكة  المدارس الوطنية في الاعلام الالي  في الجزائر التي تعد على اصابع اليد. ففي المدرسة يخضع الطالب لتكوين لا يقل عن خمس سنوات حيث يدرس في القسم التحضري لمدة عامين بعدها يدرس السنة الثالثة  و السداسي الاول من السنة الرابعة في الجدع المشترك ثم يتخصص في احد الفروع التالية IA-Data Science and Security-Cyber ​​security).حيث تسعى المدرسة الى تقديم تكوين عال للطلبة في مهارات تحليل البيانات و استخراجها و استغلالها في التنبؤ و دعم القرار.... و الهدف الاسمى الذي تسعى اليه المدرسة هو تدريب المهارات في انظمة المعلومات و امنها خاصة في الامن السيبرني و تدريب المهارات في التقنيات الجديدة الموجهة لأنترنت الاشياء و تعطى اولوية القبول لشعبة الرياضيات و العلوم التجريبية و شعبة التقني الرياضي و كما حدد معدل القبول ب 15/20 مثلها مثل المدارس الاخرى . و الجدير بالذكر ان المدرسة تتوفر على المنشآت اللازمة و الوسائل المادية و البيداغوجية ان مثل هذه المدارس ستنتج كوادر و كفاءات تدعم البحث العلمي في المجال التكنولوجي و تعطي حركة و فعالية للبحث العلمي و التي ستعد ثروة بشرية عالية التكوين

 

تيارت ...الفاتح من نوفبرإنتخاب فاتر...  تيارت : تقرير فاطمة الزهرة عزالدين     15-11-2020

شهدت ولاية تيارت وجميع بلدياها  و على غرار باقي ولايات الوطن فتح أبواب مراكز الانتخاب في تمام الساعة الثامنة صباحا بإجراءات إحترازية مكثفة ضد فيروس كورونا المستجد مسخرة من قبل الدولة وذلك من أجل تسيير المراكز بصورة وقائية كما هومعمول به في جميع المراكز الأخرى بقطر الوطن غير أن الملفت للإنتباه بل المذهل أن عدد الناخبين لم يتجاوز العشرات خلال الساعات الأولى عكس ماكانت عليه سابقا في الاستحقاقات الماضية حيث كانت ولاية تيارت السباقة وتعتلي المراكز الأولى من حيث عدد الناخبين غير أن نسبة التصويت في كل من الراكز التالية لم تتعدى 3إحصاء الساعة العاشرة صباحا مركزأيت مولود السعيد السوقر مركز خروبي مولاي مركز بوخديجة جمعة ومركز مزيان بشير أما الفترة المسائية فاستمرت على نفس النسق بتزايد طفيف في إقبال المواطنين على المراكز فلم تتعدى النسبة 10 في بعض المراكز بحضور الفئة النسوية في المراكز المخصصة لها على الفئة الذكورية وبقيت أبواب المراكز مفتوحة إلى غاية الساعة السادسة مساءا و لم يمدد الوقت نظرا للنسبة القليلة للحضور, وبعد فرز الاصوات لوحظ تباين كبير في نسبة التصويت بلا على حساب التصويت بنعم حيث أن أغلب المراكز صوتوا منتخبيها بلا وهنا يظهر للعيان أن المواطن التيارتي يرفظ مشروع تعديل الدستور جملة وتفصيلا.    ملاحظة : نشرنا هذا التقرير متأخرا لاسباب  قاهرة متعلقة بظروف  مراسلتنا.

 

ولاية أدرار تحتفل بالذكرى السادسة والستون لثورة أول نوفمبر 1954                أدرار : بلوافي عبدالرحمن         01-11-2020

أعدت ولاية أدرار برنامجا ثريا للاحتفال بالذكرى السادسة والستون لثورة أول نوفمبر 1954، على مدى يومين متتالين؛ يومي 31 أكتوبر و01 نوفمبر، حيث كانت بداية تنفيذ البرنامج بإشراف الوالي يوم 31 أكتوبر، على انطلاق فعاليات الملتقى الوطني الخامس لطلبة الدكتوراه لشعبة التاريخ بجامعة أحمد الدارية بالولاية الموسوم بـ : مراكز الدعم والإسناد بمنطقة توات ودورها أثناء الثورة التحريرية من 1956 إلى 1962، وكذا الأشراف على تسليم رايات وطنية صنعت بمراكز التكوين المهني بالولاية، والتي تم تسليمها من طرف مديرية التكوين والتعليم المهنيين، للولاية ولمديرية المجاهدين وذوي الحقوق، في إطار الشراكة بين وزارتي التكوين والمجاهدين، ثم توجه الوالي و الوفد المرافق له إلى قاعة المحاضرات بالولاية، حيث إشرف الوالي بهلول العربي على توزيع مقررات الاستفادة من سكنات ريفية للمواطنين من مختلف بلديات الولايات، وألقى الوالي كلمة مطولة بالمناسبة ذكر فيها بمآثر ثورة التحرير المباركة التي بفضل الله ثم بفضلها تحقق الاستقلال للجزائر، وقال أن الاستفادة من السكن الريفي وعموم صيغ السكن لابد أن يستفاد منها مستحقيها الفاعليين وسيعمل بكل ما أوتى من جهد وسلطة على تحقيق ذلك، من خلال النظر والتحري في وضعيات الذين يقدمون طلبات الاستفادة، وعلى المواطنين والجمعيات والمنظمات التبليغ عن كل استفادة منحت لمن لا يستحقها، كما ذكر أن عملية القرعة ليست عادلة، لأنها قد تقصي من خلال التقسيم بها المستحقين للسكن الريفي الفاعليين،  وعلى رؤوسا البلديات أن تكون لهم الشجاعة على توزيع هذه السكنات لمستحقيها الفاعليين دون محاباة ويتحمل الوالي مسؤولية ذلك، وبشر خلال اللقاء سكان غرميانو وتيطاف ببلدية تامست بإستفاة قصريهما من ملبغ ستين مليار لأستعملها في مشاريع الصرف الصحي، وكان من بين المستفيدين من السكنات الريفية صادق الزهراء من ذوي الاحتياجات الخاصة والمعروفة قضيتها على مستوى الولاية، والتي قبل أن يتم التكفل الأخير بها من طرف عائلة وحسب المعلومات التي لدينا كانت قد أشرفت على رعايتها بمستشفى رقان لمدة تصل إلى ثماني سنوات السيدة عباسي مريم من تعرابت ببلدية رقان وهذه حلقة قد تكون مفقودة في قصتها لدى والي الولاية، وأكد الوالي خلال كلمته أن عهد المحاباة والطرق الملتوية في أي تعامل يجب أن يزول من الولاية ويعطى لكل شخص ومكان حقه، هذا وتم تنفيذ البنود المتبقية من  البرنامج المعد للاحتفال بالذكرى ليلاً من نفس اليوم ويوم 01 نوفمبر.

 

مظاهرات سكان مدينة الجلفة 01 ،02 نوفمبر 1961             الجلفة : خيرة منصور         01-11-2020

* تنفيذا لأوامر جيش و جبهة التحرير الوطنيين لكل الجزائريين بالخروج في مظاهرات إحتفاء بالذكرى السابعة لإندلاع الثورة التحريرية ، قام مجموعة من الفدائيين و المسبلين عبر مختلف أحياء مدينة الجلفة بتوزيع مطويات و منشورات على البيوت تحث على التظاهر ضد الإحتلال الفرنسي و دعما للمجاهدين في الجبال ،و الضغط على فرنسا للعودة إلى طريق التفاوض فأبى سكان الأحياء النداء نساء و رجالا و هبوا في مظاهرات عارمة جابت شوارع المدينة تنادي بالحرية، فقامت السلطات الفرنسية بقيادة المرتزق ( ڨولدشتاين ) المعروف ببولحية بقمع المتظاهرين بكل وحشية و إطلاق الرصاص الحي عليهم من رشاشات و دبابات الجنود فسقط أول قتيل و هو الشهيد ( طوير عطية بن سالم ) ثم تلاه الشهيد ( بوصري الدراجي ) و شهيد ثالث يدعى ( الملخوي ) ليبدأ المستشفى المدني بإستقبال الجرحى بالعشرات، بينما شرعت قوات الإحتلال في حملة مطاردات و إعتقالات و فرض حضر التجوال، و لاحقا تم إصدار قرارات بالطرد من تراب الولاية، و إرتكاب إغتيالات ،و تصفية  لبعض من نظموا المسيرة.* حيث شهدت ولاية الجلفة بعض المعارك الطاحنة ضد العدو الفرنسي كباقي و لايات الوطن، و إن لم تكن بشراسة ما شهدته كبريات المدن الجزائرية ، إلا أنها فقدت شلة من الشهداء اللذين كافحوا و ناضلوا في سبيل إعلاء الراية الوطنية، و بلوغ السيادة بمعناها الحقيقي، و هذه هي بعض مأثر شهداءنا الأبرار في ولاية الجلفة مخلدة ،حيث إيستوقفتني هذه الجدارية المكتوب مضمونها أعلاه المخلدة لبعض الأسماء مما سقطوا فداء للوطن. رحم الله الشهداء الأحياء عند ربهم يرزقون.

 

 بيان أول نوفمبر1954  الجلفة : خيرة منصور         01-11-2020

على غير المعتاد بعد السفك، و النهب، و عدم الإسغاء لشعب ظل مضطهدا لقرن و أكثر من الزمن إستند قادة و زعماء الثورة التحريرية المباركة إلى حل أوحد و وحيد، حيث حان الوقت لإخراج الحركة الوطنية من مأزقها الضيق بين الأشخاص إلى قرار قيام ثورة عارمة يلقي بها إلى الشارع، إلى جانب الشعبين الشقيقين المغاربة و التونسيين. حيث رافق ثورتنا المباركة بيان أول نوفمبر 1954 المحدد لأهداف الثورة ،و مسارها ،و شروط وقف القتال. فكان هذا النداء الأول إلى الشعب الجزائري وجهته الكتابة العامة لجبهة التحرير الوطني في أول نوفمبر 1954 * أيها الشعب الجزائري ،أيها المناضلون من أجل القضية الوطنية:أنتم اللذين ستصدرون حكمكم بشأننا _ نعني الشعب بصفة عامة ، و المناضلين بصفة خاصة _ نعلمكم أن غرضنا من نشر هذا الإعلان هو أن نوضح لكم الأسباب العميقة التي دفعتنا إلى العمل ،بأن نوضح لكم مشروعنا و الهدف من عملنا ، و مقومات وجهت نظرنا الأساسية التي دفعتنا إلى الإستقلال الوطني في إطار الشمال الإفريقي ، و رغبتنا أيضا هو أن نجنبكم الإلتباس الذي يمكن أن توقعكم فيه الإمبريالية و عملاءها الإداريون و بعض محترفي السياسة الإنتهازية. فنحن نعتبر قبل كل شيء أن الحركة الوطنية _بعد مراحل من الكفاح_قد أدركت مرحلة التحقيق النهائية ،فإذا كان هدف أي حركة ثورية _في الواقع هو خلق جميع الظروف الثورية للقيام بعملية تحريرية،فإننا نعتبر أن الشعب الجزائري، في أوضاعه الداخلية متحدا حول قضية الإستقلال و العمل. أما في الأوضاع الخارجية فإن الإنفراج الدولي مناسب لتسوية بعض المشاكل الثانوية التي من بينها قضيتنا التي تجسد سندها الدبلوماسي و خاصة من طرف إخواننا العرب و المسلمين.  إن أحداث المغرب و تونس لها دلالتها في هذا الصدد فهي تمثل بعمق مراحل الكفاح التحريري في شمال إفريقيا. و مما يلاحظ في هذا الميدان أننا منذ مدة طويلة أول الداعين إلى الوحدة في العمل. هذه الوحدة التي لم يتح لها مع الأسف التحقيق أبدا بين الأقطار الثلاثة.   إن كل واحد منها إندفع اليوم في هذا السبيل، أما نحن الذين بقينا في مؤخرة الركب، فإننا نتعرض إلى مصير من تجاوزته الأحداث. و هكذا فإن حركتنا الوطنية قد وجدت نفسها محطمة، نتيجة لسنوات طويلة من الجمود و الروتين، توجيهها سيء، محرومة من سند الرأي العام الضروري، قد تجاوزتها الأحداث، الأمر الذي جعل الإستعمار يطير فرحا ظنا منه أنه أحرز أضخم إنتصاراته في كفاحه ضد الطليعة الجزائرية. إن المرحلة خطيرة : أمام هذه الوضعية التي يخشى أن يصبح علاجها مستحيلا، رأت مجموعة من الشباب المسؤولين المناضلين الواعين التي جمعت حولها أغلب العناصر التي لا تزال سليمة و مصممة، أن الوقت قد حان لإخراج الحركة الوطنية من المأزق الذي أوقعها فيه صراع الأشخاص و التأثيرات لدفعها  إلى المعركة الحقيقية الثورية إلى جانب إخواننا المغاربة و التونسيين.  و بهذا الصدد فإننا نوضح بأننا مستقلون عن الطرفين اللذين يتنازعان السلطة، إن حركتنا قد وضعت المصلحة الوطنية فوق كل الإعتبارات التافهة و المغلوطة لقضية الأشخاص و السمعة، و لذلك فهي موجهة فقط ضد الإستعمار الذي هو العدو الوحيد الأعمى، الذي رفض أمام وسائل الكفاح السلمية، أن يمنح أدنى حرية. و نظن أن هذه الأسباب كافية لجعل حركتنا التجديدية تظهر تحت اسم: جبهة التحرير الوطني. و هكذا نتخلص من جميع التنازلات المحتملة، و نتيح الفرصة لجميع المواطنين الجزائريين من جميع الطبقات الإجتماعية، و جميع الأحزاب و الحركات الجزائرية، أن تنظم إلى الكفاح التحريري دون أدنى اعتبار آخر . و لكي نبين بوضوح هدفنا فإننا نسطر فيما يلي الخطوط العريضة لبرنامجنا السياسي. الهدف: الإستقلال الوطني بواسطة: 1- إقامة الدولة الجزائرية الديمقراطية الإجتماعية ذات السيادة ضمن إطار المبادئ الإسلامية.

 2- إحترام جميع الحريات الأساسية دون تمييز عرقي أو ديني. الأهداف الداخلية: 1- التطهير السياسي بإعادة الحركة الوطنية إلى نهجها الحقيقي و القضاء على جميع مخلفات الفساد و روح الإصلاح التي كانت عاملا هاما في تخلفنا الحالي.

 2- تجميع و تنظيم جميع الطاقات السليمة لدى الشعب الجزائري لتصفية النظام الإستعماري. الأهداف الخارجية: - تدويل القضية الجزائرية. - تحقيق وحدة شمال إفريقيا في داخل إطارها الطبيعي العربي و الإسلامي. - في إطار ميثاق الأمن المتحدة نؤكد عطفنا الفعال تجاه جميع الأمم التي تساند قضيتنا التحريرية. وسائل الكفاح: إنسجاما مع المبادئ الثورية، و اعتبارا للأوضاع الداخلية و الخارجية، فإننا سنواصل الكفاح بجميع الوسائل حتى تحقيق هدفنا.  إن جبهة التحرير الوطني، لكي تحقق هدفها يجب عليها أن تنجز مهمتين أساسيتين في وقت واحد و هما: العمل الداخلي سواء في الميدان السياسي أو في ميدان العمل المحض، و العمل في الخارج لجعل القضية الجزائرية حقيقة واقعة في العالم كله، و ذلك بمساندة حلفائنا الطبيعيين. إن هذه مهمة شاقة ثقيلة العبء، و تتطلب كل القوى و تعبئة كل الموارد الوطنية. و حقيقة أن الكفاح سيكون طويلا و لكن النصر محقق. و في الأخير، و تحاشيا للتأويلات الخاطئة و للتدليل على رغبتنا الحقيقي في السلم، و تحديدا للخسائر البشرية و إراقة الدماء، فقد أعددنا للسلطات الفرنسية وثيقة مشرفة للمناقشة إذا كانت هذه السلطات تحدوها النية الطيبة، و تعترف نهائيا للشعوب التي تستعمرها بحقها في تقرير مصيرها بنفسها. 1- الإعتراف بالجنسية الجزائرية بطريقة علنية و رسمية، ملغية بذلك كل الأقاويل و القرارات و القولنين التي تجعل من الجزائر أرضا فرنسية رغم التاريخ و الجغرافيا و اللغة و الدين و العادات الشعب الجزائري.  2- فتح مفاوضات مع الممثلين المفوضين من طرف الشعب الجزائري على أساس الإعتراف بالسيادة الجزائرية وحدة و لا تتجزأ.  3- خلق جو من الثقة و ذلك بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين و رفع كل الإجراءات الخاصة و إقاف كل مطاردة ضد الفوات المكافحة.

و في المقابل:

 1- فإن المصالح الفرنسية، ثقافية كانت أو إقتصادية و المتحصل عليها بنزاهة، ستحترم. و كذلك الأمر بالنسبة الأشخاص و العائلات.

 2- جميع الفرنسيين اللذين يرغبون في البقاء بالجزائر يكون لهم الإختيار بين جنسيتهم الأصلية و يعتبرون بذلك كأجانب تجاه القوانين السارية، أو يختارون الجنسية الجزائرية و في هذه الحالة يعتبرون كجزائريين بما لهم من حقوق و ما عليهم من واجبات.

 3- تحدد الروابط بين فرنسا و الجزائر و تكون موضوع إنفاق بين القوتين الإثنتين على أساس المساواة و الإحترام المتبادل.  أيها الجزائري إننا ندعوك لتبارك هذه الوثيقة. و واجبك هو أن تنظم إليها لإنقاذ بلدنا و العمل على أن نسترجع له حريته، إن جبهة التحرير الوطني هي جبهتك، و إنتصارها هو إنتصارك. أما نحن، العازمون على مواصلة الكفاح، الواثقون من مشاعرك  المناهضة للإمبرياليين، فإننا تقدم الوطن أنفس ما نملك.  فاتح نوفمبر 1954 الأمانة الوطنية.  ****بهذا البيان المفدى إنهمرت دماء الشهداء الزكية أنهارا طهرت كل ربوع الجزائر و أعادت الحرية ،و الإنتصار للجزائريين. تحيا الجزائر و المجد و الخلود لشهدائنا الأبرار.

 

جامعة أدرار تحضر لتنظم يوم دراسي حول ظاهرة اختطاف الأطفال       أدرار : بلوافي عبدالرحمن         01-11-2020

يتم التحضير على مستوى جامعة أدرار لعقد يوما دراسيا حول ظاهرة اختطاف الأطفال، تحت عنوان : مقاربات ظاهرة الاختطاف في الجزائر وآليات مكافحتها، وينظم اليوم الدراسي مخبر القانون والمجتمع بجامعة أدرار بالتنسيق مع المكتب الولائي للجمعية الوطنية الجيل الرائد بولاية أدرار، وسيتم التطرق من خلال اليوم الدراسي إلى خمسة محاور يتعلق المحور الأول منها بتحديد الإطار المفاهيمي لظاهرة الاختطاف، والثاني والثالث بمقاربات ظاهرة الاختطاف متعددة التخصصات بالتناول التحليلي والسببي، وآليات وسبل مكافحة ظاهرة لاختطاف متعددة الإختصصات، أما الرابع والخامس فسيتم التطرق من خلالهما إلى المعالجة القانونية لظاهرة الاختطاف، والموقف الشرعي من ظاهرة الاختطاف، ويهدف عقد اليوم الدراسي إلى التناول التحليلي والسببي  لظاهرة الاختطاف متعدد التخصصات والوصول إلى مكافحة الظاهرة، وينظم اليوم الدراسي بتقنية التحـاضر عن بعد ببرنامــج أو تطبيــق Google meet، على رابــط عقد الملــتـقــيات والــنــدوات الدائم للجــامعة :  (https://meet.google.com/jcr-yhic-ctw ) وسيشرع في عقد اليوم الدراسي؛ يوم 28 نوفمبر القادم ابتدأ من الساعة التاسعة صباحا، وجعل المنظمون أخر اجل لقبول الملخصات يوم الخميس 22 أكتوبر الجاري، ويتم استقبالها على البريد الإلكتروني : samihaorth@univ-adrar.edu.dz، وأخر أجل لإرسال المداخلة كاملة 22 نوفمبر القادم، وللعلم سيرأس اليوم الدراسي مدير مخبر القانون والمجتمع بجامعة أحمد دراية بولاية أدرار، البروفسور حمليل صالح، في حين ستتولى رئاسة اللجنة العلمية الدكتورة دليل سميحة مختصة أرطوفونية وأستاذة بالجامعة، ويرأس اللجنة التنظيمية رئيس مكتب جمعية الجيل الرائد الوطنية بأدرار عيشاوي احمد.   

 

الكاتبة الصحفية فريدة بوناب ام البواقي 01-11-2020                                                                

قصة و عبرة

 أحد السجناء في عصر لويس الرابع عشر محكوم عليه بالإعدام ومسجون في جناح قلعه هذا السجين لم يبق على موعد إعدامه سوى ليله واحده.. ويروى عن لويس الرابع عشر ابتكاره لحيل وتصرفات غريبة  ...وفي تلك الليلة فوجئ السجين بباب الزنزانة يفتح ولويس يدخل عليه مع حرسه ليقول له : أعطيك فرصه إن نجحت في استغلالها فبإمكانك إن تنجوا ....هناك مخرج موجود في جناحك بدون حراسه إن تمكنت من العثور عليه يمكنك الخروج وان لم تتمكن فان الحراس سيأتون غدا مع شروق الشمس لأخذك لحكم الإعدام...  غادر الحراس الزنزانة مع الإمبراطور بعد إن فكوا سلاسله  وبدأت المحاولات وبدا يفتش في الجناح الذي سجن فيه والذي يحتوى على عده غرف وزوايا  ولاح له الأمل عندما اكتشف غطاء فتحه مغطاة بسجاده باليه على الأرض  وما إن فتحها حتى وجدها تؤدى إلى سلم ينزل إلى سرداب سفلي ويليه درج أخر يصعد مره أخرى وظل يصعد إلى أن بدأ يحس بتسلل نسيم الهواء الخارجي مما بث في نفسه الأمل إلى أن وجد نفسه في النهاية فيبرج القلعة الشاهق والأرض لايكاد يراها . عاد إدراجه حزينا منهكا ولكنه واثق إن الإمبراطور لايخدعه  وبينما هو ملقى على الأرض مهموم ومنهك ضرب بقدمه الحائط وإذا به يحس بالحجر الذي يضع عليه قدمه يتزحزح  فقفز وبدأ يختبر الحجر فوجد بالإمكان تحريكه وما إن أزاحه وإذا به يجد سردابا ضيقا لايكاد يتسع للزحف فبدأ يزحف وكلما زحف كلما استمر يزحف بدأ يسمع صوت خرير مياه وأحس بالأمل لعلمه إن القلعة تطل على نهر لكنه في النهاية وجد نافذة مغلقة بالحديد أمكنه أن يرى النهر من خلالها ... عاد يختبر كل حجر وبقعه في السجن ربما كان فيه مفتاح حجر آخر لكن كل محاولاته ضاعت سدى والليل يمضى  واستمر يحاول...... ويفتش..... وفي كل مره يكتشف أملا جديدا... فمره ينتهي إلى نافذة حديديه ومره إلى سرداب طويل ذو تعرجات لانهاية لها ليجد السرداب أعاده لنفس الزنزانة  وهكذا ظل طوال الليل يلهث في محاولات وبوادر أمل تلوح له مره من هنا ومره من هناك وكلها توحي له بالأمل في أول الأمر لكنها في النهاية تبوء بالفشل  وأخيرا انقضت ليله السجين كلها  ولاحت له الشمس من خلال النافذة ووجد وجه الإمبراطور يطل عليه من الباب ويقول له : أراك لازلت هنا ... قال السجين كنت أتوقع انك صادق معي أيها الإمبراطور..... قال له الإمبراطور ... لقد كنت صادقا... سأله السجين.... لم اترك بقعه في الجناح لم أحاول فيها فأين المخرج الذي قلت لي : قال له الإمبراطور : لقد كان باب الزنزانة مفتوحا وغير مغلق
الفائدة :الإنسان دائما يضع لنفسه صعوبات وعواقب ولا يلتفت إلى ما هو بسيط في حياته ...حياتنا قد تكون بسيطة بالتفكير البسيط لها، وتكون صعبة عندما يستصعب الإنسان شيئا في حياته.

 

 كيف إحتلت فرنسا الجزائر.             الجلفة بقلم: خيرة منصور              15-10-2020         

حدثت الثورة الصناعية في أوروبا في بداية القرن 19فإنعكس على صناعة السفن ،و الذخائر و الأسلحة. فأثمر بزيادة الإنتاج الزراعي، و التفوق العسكري.أما الجزائر فظلت محافظة على وسائلها القديمة في الميدان الزراعي، و الصناعي، و البحري، فاختلف توازن القوى لصالح فرنسا، و في علم 1818 إنعقد مؤتمر إكس لاشبيل فأعلنت عشرون دولة أوروبية عن عقد تحالف بحري ضد الجزائر. و في معركة نافارين تحطم الأسطول الجزائري باليونان عام 1827 حيث لم يستطيع مقاومة عدة أساطيل أوروبيا هاجمته، فانفتح باب تحقيق ما كانت تتمناه فرنسا في رغبتها بإحتلال الجزائر ،ما ولد تأزم بالغ ساءت به العلاقة بينهما، و الذي أدى إلى إحتلال الجزائر ،و في 30 جانفي 1830 مجلس الوزراء الفرنسي برئاسة الملك "شارل العاشر" قرر القيام بحملة لإحتلال الجزائر. بسبب مشاكله الداخلية العديدة و لتخلص منها توجه لإحتلال الجزائر، فبعد ما هيأت نفسها و إستعدت كلفت قنصلها "ديفال" بافتعال حادثة تتخذها ذريعة لغزو الجزائر و منه وقعت حادثة المروحة في 29 أفريل1827. و في ما سبق مما ذكرناه في الجزء الأول من هذا الموضوع أثقلت الديون كاهل فرنسا من تصدير القمح الجزائري لها فحين ما طالبت الجزائر بما لها من حق رد القنصل برد مستفز و غير مهذب ،أغضب داي الجزائر فطرده من مجلسه مشيرا إليه بمروحته، إدعت على إثرها فرنسا أن الداي ضرب قنصلها بالمروحة، و أنه أهان شرف فرنسا. فأمر الداي الشعب الجزائري بالإستعداد للغزو الفرنسي، و صده لأنه كان متيقنا أن الفرنسيين إتخذوها سبيلا منتظرا للحرب. و عليه أرسلت فرنسا في 25 ماي 1830 من ميناء تولون حملة لاحتلال الجزائر نزلت بسيدي فرج في 14 جوان 1830. و لأن الجزائريين كان إستعدادهم سيئا تمكنت قوات الفرنسيين من النزول. و لم يستسلم الجزائريين واجهوا الغزو الفرنسي بعد نزوله فكانت معركة سطاوالي في 19 جوان 1830. إلا أن الإحتلال هزمهم، و توجه بالدخول إلى مدينة الجزائر، و في مدخل العاصمة في 5 جويلية 1830 نصبت خيمة أبرمت فيها معاهدة الإستسلام بين الداي حسين و دي بورمون قائد الحملة. و بعدها على التوالي سقطت بعض المدن الساحلية ، و منه بدأت تتوسع قوات المحتل عبر المدن الجزائرية الداخلية ، فتم الإحتلال بالكامل على أرض الجزائر.و توالت سياسة العدو الناهبة السالبة، المستفزة، و الغاصبة.