Mon Site Gratuit : Horloge Virtuelle pour site internet

 

 

 
 
 
 

 

 
 
 
 
 
 

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 
 
 
 
 

 

 

أم البواقي:بوابة الشرق تروي ألف قصة وقصة                عيسى فراق            01-12-2020

مدن تاريخية عريقة عبر عصور عديدة. تسميتها تعود إلى الحقبة العربية البربرية والتي جاءت حسب الدراسات القديمة نسبة إلى الكاهنة التي تركت أولادها في هذا المكان ومن هنا اشتق اسم المدينة من أم الذين تبقوا. ولم تعرف المدينة الاستعمارية الفرنسية إلا تغيير اسمها CANBOBERT نسبة إلى جينرال فرنسي، كما تسمى بولاية جبل سيدي ارغيس الذي يحيط بالبلدية، الشيء الذي يعطيها منظرا طبيعيا رائعا. تتغنى به من طبيعة ساحرة وكنوز دفينة جعلتها قبلة للزوار. سميت في عهد الرومان «ماكوماداس» انها ام البواقي التي تتوقف عندها صفحة «مدن وتاريخ» للتعريف بها ورصد مسارها البنائي العمراني. سميت أم البواقي بالإضافة الى كل ما ذكر بـ»كان روبار» نسبة إلى المارشال الذي اتخذ من المدينة مقرا له. تشتهر المدينة بضاعة الصوف والجلود وكذلك العطور والخشب وتتحدث أنباء مؤخرا عن وجود النفط فيها. وتمتاز بمناطق زراعية حيث الأرياف وتربية المواشي ومركزا للتجارة بكل أنواعها. كانت تسمى ماكوماداس في العهد الرومان وبعدها سميت بـ «كان روبار» نسبة إلى المارشال CANBOBERT كانت تسمى إبان الاستعمار الفرنسي ماتروبر canrbert بنسبة لجنرال فرنسي ثم اتخذ المنطقة كمركز مراقبة وإمداد للاستعمار نظرا لموقع استراتيجي الذي تحتله المدينة. تتوفر ولاية أم البواقي على ثروة غابية معتبرة، بحيث تتميز بخضرتها وأجوائها التي تهديك نقاوة الهواء في أحضان هذه الغابات تكتشف أنواعا نباتية مختلفة مثل الصنوبر الحلبي والفلين والبلوط والشيح، هذا بالإضافة إلى حيوانات برية. وكذلك الينابيع المائية الطبيعية والعذبة ليكتمل جمال غابات أم البواقي العذراء. وتنتشر بها جبال أطلسية رائعة بغطائها النباتي المتنوع بغاباتها الشاسعة، كما ترك أثار المدينة لترسيم في معالم تاريخية جد مهمة. وتتوقف عند روائع ما منها الحضاري الجليل وتتشوق للتعرف على منعرجات وخبايا السيرة العتيقة لهذه الولاية، ومن أهم هذه المعالم آثار سيقوس المصنفة ضمن التراث الوطني موقع سيلا وهوموقع هام يحمل مكتوبات تاريخية قيمة.موقع عين البرج ويتواجد بالعامرية ويضم أثارا من حقبة ما قبل التاريخ والفترة الإسلامية. والبحث والتنقيب عن أثار مدينة رومانية مدفونا. ومدينة بيزانطية يتواجد بقصر الصبيحي والتي شكلت حصنا فكريا يضمن مراقبة لكل المنطقة ومن المعالم الدينية التي تفتح الصدور وتتمثل في المساجد والزوايا العلمية والعريقة التي لعبت دورا أساسيابأصول عربية إسلامية. المسجد العتيق لمدينة أم البواقي الذي أسس سنة 1929 والمسجد العتيق لعين البيضاء الذي أسس سنة 1860م. في أم البواقي نسيج تعمل العائلات على الحفاظ عليه، تتميز بزربية عريقة ارتبطت بالمنطقة منذ سنين طويلة، وتحتوي على رموز بربرية ورسومات للطيور وهي أقدم أنواع زربية الحراكتة المختلفة الألوان. كما تعرف المدينة أنواعا فلكلورية ينبع من الأصالة البربرية الاوراسية وهي من الروافد الأساسية لعادات وتقاليد المنطقة.

البطل ابن مهيدي درس في الوطنية :
كان دورها في الكفاح ضد الاستعمار الفرنسي يعتبر العربي بن مهيدي الذي جعل من الاستعمار الفرنسي مسخرة وإعطاء درس للجيش الفرنسي في الصمود والشجاعة وهو الذي رمى بثورة إلى الشارع والتقطها الشعب الجزائري. وهو الذي قال عنه الجنرال بيحار لو عندي منه 10 لاستعمرت العالم. ولد العربي بن مهيدي في عام 1923 بدوار الكراهي بناحية عين مليلة التابعة لولاية أم البواقي. دخل المدرسة الابتدائية الفرنسية لمسقط رأسه، ثم انتقل إلى باتنة لمواصلة التعليم، ولما تعطل على الشهادة الابتدائية عاد لأسرته والتي انتقلت هي الأخرى إلى مدينة بسكرة وفيها تابع محمد العربي دراسته. انضم لصفوف الكشافة الإسلامية فوج الرجاء 1939. وفي 08 ماي 1945 كان من المعتقلين، تم الإفراج عنه، وفي 1947 كان من بين الشباب الأوائل الذين التحقوا بصفوف المنظمة الخاصة، حيث مالبت أن أصبح من ابرز عناصر هذا التنظيم. لعب بن مهيدي دورا كبيرا في التحضير للثورة المسلحة، وسعى إلى إقناع الجميع بالمشاركة فيها. كان الشهيد من بين الذين عملوا بجد لإنجاح مؤتمر الصومام. في 20 أوت 1956 بلجنة التنسيق. اعتقل في شهر مارس 1957. استشهد تحت التعذيب في ليلة الرابع من مارس 1957، بعد أن أعطى درسا في البطولة لجلادي فرنسا. وتشير شهادات تاريخية تناقلتها ثلة من المجاهدين الذين نجوا من حادثة الابادة الوحشية التي تعرضت لها مدينة بير الشهداء. تفنن العدو في تعذيب سكان هذه المنطقة ونهب الممتلكات، وفي الفترة ما بين 1958 وبداية 1959، كثّف المستعمر في اعتقالات مسّت عدد كبير من المواطنين الأبرياء من رجال ونساء حتى الأطفال والشيوخ في بير الشهداء بأم البواقي. أبادت فرنسا 447 شهيدا في بئر وليست كالآبار الأخرى. لقدر راحت فرنسا تطمس وتخفي جرائمها البشعة. واجهت الثورة الجزائرية منذ اندلاعها مشكلة التسليح الذي تسبب نقصه في جعل الانطلاقة تكون متواضعة في معظم ولايات الوطن. فكر القادة في كيفية تحصيل السلاح الذي هو في كثير من الأحيان المحدد لنتائج المعارك. انطلقت الكتيبة من جبل أولاد بوعشرة إلى تونس. اخترت هذه الكتيبة من قيادة الولاية الرابعة. أمرها بالاتجاه إلى تونس. سار المجاهدون وسط الغاية ومنعرجات بالجبال وظلام الليل يلتهم الأفق. وقوات العدو تعد بالآلاف، وطائرات المغيرة تدك الجبال بالقنابل كل أمر يخاطر بالمجاهدين ولكن النصر يأتي بالإيمان. لأن الكتائب كانت فوق التلال الجبال تراقب صفوح الجبال وحركة العدو وبالاختصار وصلت الكتيبة إلى تونس بسلام لتدريب على السلاح وحمله إلى الولاية الرابعة. رغم الخط المكهرب ومن الألغام المدسوسة تحت التراب. راح المجاهدون يزحفون على بطنهم للخروج من الخطر. لقد حمل كل واحدة سلاحين وذخائر ففي 20 /01 / 1958 نزل المجاهدون ضيوفا على مواطنين قاطنين أسفل الجبل قرب أم البواقي. اقترب العدو بعدد لا يحصى ولا يعد. قامت القيامة في هذه الآونة وبعد اقترب الليل رجع العدو وبدأ المجاهدون يستعدون للخروج من المكان المحاصر، فكانت معركة ضارية وقاسية. لقد سبقوا إلى الشهادة وسقوا بدمائهم هذه الأرض الطيبة في كل مكان، كان المجاهدون ينتظرون قدوم العدو وعندما يقترب تصوب الرشاشات وتحصدهم حصدا. لقد قطعوا ما يقارب 1500 كلم مشيا على الأقدام. وقعت في يوم 20 /01 / 1958 قرب جبل عمامة ومنه إلى جبل الطرف القريب من عين البيضاء جنوب السبخة في أم البواقي حاليا. بقي من 175 مجاهد 36 مجاهدا والباقي ألقي عليهم القبض. بدأ وواحد ينادي صاحبه لكن لا حياة لمن تنادي ؟»إنا لله وإن إليه راجعون ؛. لقد استشهد في هذه الكتيبة 133 مجاهدا. فهذه المعركة التي قام بها مجاهدو ولاية الرابعة لا تنسى أبدا إنها ملحمة عظيمة دبابات طائرات قوات العدو لا تعد ولا تحصى. هذه المعركة التي لا تنسى أبدا

 

  مِنَ فَضَائِلُ الْقُرْآنِ الْكَرِيمِ        الكاتبة الصحفية فريدة بوناب ام البواقي             01-12-2020

 إِنَّ الْوَحْيُ هُوَ رُوحُ الْعَالَمِ و نُورُ َحَيَاتُهُ وَهِدَايَتُهُ, وَعَلَى قَدْرِ تَمَسُّكِ الْإِنْسَانِ بِهَذَا النُّورِ وَالْحَيَاةِ وَالْهُدَى يَكُونُ تَحْقِيقُهُ لِلْقَصْدِ الَّذِي لِأَجْلِهِ خَلَقَهُ اللَّهُ -تَبَارَكَ وَتَعَالَى-, فَإِنَّ اللَّهَ -تَبَارَكَ وَتَعَالَى- خَلَقَنَا لِغَايَةٍ, وَهَذِهِ الْغَايَةُ مُبَيَّنَةٌ فِي الْوَحْيِ الْمَعْصُومِ, وَإِذَا مَا عَاشَ النَّاسُ بِهَذَا الْوَحْيِ؛ سَعِدُوا فِي الْحَيَاةِ, وَتَجَنَّبُوا سُبُلَ الشَّقَاءِ فِي الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ, وَلَا حَيَاةَ لِهَذَا الْعَالَمِ إِلَّا بِأَنْ يَتَمَسَّكَ بِالْوَحْيِ.وَالَّذِي يُرِيدُهُ اللَّهُ -تَبَارَكَ وَتَعَالَى- مِنَّا هُوَ: ((أَنْ نَحْيَا بِالْقران )) الَّذِي هُوَ الْوَحْيُ , وَهَذِهِ الْجُمْلَةُ لَوْ أَنَّكَ أَخَذْتَ مَعْنَاهَا الصَّحِيحَ, وَجَعَلْتَهُ فِي حَيَاتِكِ نِبْرَاسًا وَمِنْهَاجًا, وَحَقَّقْتَهُ فِي ذَاتِكَ وَفِي رُوحِكَ وَفِي نَفْسِكَ وَفِي جَسَدِكَ وَفِيمَنْ حَوْلَكَ, هَذِهِ الْجُمْلَةُ تُورِثُكَ السَّعَادَةَ دُنْيَا وَآخِرَة, وَتُجَنِّبُكَ الشَّقَاءَ وَالتَّعَاسَةَ دُنْيَا وَآخِرَةً، وَهِيَ: ((عِشْ بِالْوَحْيِ)).والْقُرْآنُ هُوَ فَضْلُ اللهِ وَرَحْمَتُهُ الْعَظِيمَةُ، وَبِاتِّبَاعِهِ يُفْرَحُ: قَالَ رَبُّنَا -تَبَارَكَ وَتَعَالَى-: {قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ} [يونس:58].ِنَّ الْقُرْآنَ لَكِتَابٌ لَا نَظِيرَ لَهُ، قَوِيٌّ فِي الْحَقِّ، غَالِبٌ بِبَيِّنَاتِهِ وَبَيَانَاتِهِ وَبِبَيَانِهِ، وَحُجَجِهِ وَبَرَاهِينِهِ، غَيْرُ مَغْلُوبٍ، لَا يَأْتِيهِ مَا يُبْطِلُ شَيْئًا مِنْهُ مِنْ حَقَائِقَ سَابِقَةٍ لِتَنْزِيلِهِ وَلَا مِمَّا يَأْتِي بَعْدَ تَنْزِيلِهِ، فَلَا يَجِدُ الْبَاطِلُ إِلَيْهِ سَبِيلًا مِنْ جِهَةٍ مِنَ الْجِهَاتِ.وَهُوَ أَيْضًا مَحْفُوظٌ بِحِفْظِ اللهِ مِنَ التَّغْيِيرِ وَالتَّبْدِيلِ، وَالزِّيَادَةِ وَالنَّقْصِ.وَقَالَ تَعَالَى فِي وَصْفِ هَذَا الْقُرْآنِ:  {كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ} [هود: 1]. هَذَا الْقُرْآنُ كِتَابٌ نُظِّمَتْ آيَاتُهُ تَنْظِيمًا مُحْكَمًا مُتْقَنًا، لَا يَقَعَ فِيهِ تَنَاقُضٌ وَلَا خَلَلٌ، بِوَضْعِ كُلِّ شَيْءٍ فِي مَوْضِعِهِ، وَجَعْلِ آيَاتِهِ مُطَابِقَةً لِلْمَعْنَى الْمُرَادِ، فَهِيَ لَا تَحْتَمِلُ إِلَّا الْمَعْنَى الَّذِي أُرِيدَتْ بِهِ، ثُمَّ بُيِّنَتْ بِالْأَمْرِ وَالنَّهْيِ، وَبَيَانِ الْحَلَالِ وَالْحَرَامِ.وَأَخْبَرَ اللهُ تَعَالَى أَنَّ الْقُرْآنَ مُحْكَمٌ فِي لَفْظِهِ وَمَعَانِيهِ وَأَحْكَامِهِ: قَالَ تَعَالَى: {تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ} [يونس: 1].  وَانه كَثِيرُ الْخَيْرِ وَالْبَرَكَةِ: قَالَ تَعَالَى -عَزَّ وَجَلَّ-: {وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ} [الأنعام: 92].وَقَالَ -عَزَّ وَجَلَّ-: {وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ}  [الزخرف: 4].وَقَدْ فَصَّلَ اللهُ فِي الْقُرْآنِ كُلَّ شَيْءٍ، قَالَ -تَبَارَكَ وَتَعَالَى-: {وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ} [النحل: 89].والقران تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ مِنْ قَضَايَا الدِّينِ الْكُبْرَى.وَهو: هُدًى عَظِيمًا يَدُلُّهُمْ عَلَى طَرِيقِ سَعَادَتِهِمْ فِي دُنْيَاهُمْ وَآخِرَتِهِمْ وَهو: رَحْمَةً لِمَنْ آمَنَ بِهِ وَصَدَّقَهُ.وَهو: بُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ الْمُنْقَادِينِ لِأَوَامِرِ اللهِ وَنَوَاهِيهِ، يُبَشِّرُهُمْ بِرْضْوَانِ اللهِ عَلَيْهِمْ، وَبِالسَّعَادَةِ الْأَبَدِيَّةِ الْخَالِدَةِ فِي الْجَنَّةِ يَوْمَ الدِّينِ.هوالْقُرْآنَ محفوظمن التحريف قَالَ -عَزَّ وَجَلَّ-: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} [الحجر: 9].وَقَالَ - تبَارَكَ وَتَعَالَى - عَنْ هَذَا الْقُرْآنِ: {فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ * مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ} [عبس : 13-14].إِنَّ الْقُرْآنَ مَكْتُوبٌ فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ عِنْدَ اللهِ، رَفِيعَةِ الْقَدْرِ وَالْمَنْزِلَةِ، مُطَهَّرَةٍ مِنَ الدَّنَسِ وَالزِّيَادَةِ وَالنَّقْصِ.إِنَّ اللهَ يَرْفَعُ بِهَذَا الْكِتَابِ -أَيْ بِالْقُرْآنِ الْعَظِيمِ- أَقْوَامًا وَيَضَعُ بِهِ آخَرِينَ والْقُرْآنُ الْعَظِيمُ يُقَدِّمُ فِي الدُّنْيَا؛ يَقُولُ النَّبِيُّ ﷺ: ((يَؤُمُّ الْقَوْمَ أَقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ اللهِ, فَإِنْ كَانُوا فِي الْقِرَاءَةِ سَوَاءً فَأَعْلَمُهُمْ بِالسُّنَّةِ, فَإِنْ كَانُوا فِي السُّنَّةِ سَوَاءً فَأَقْدَمُهُمْ سِلْمًا, فَإِنْ كَانُوا فِي هَذَا سَوَاءً فَأَقْدَمُهُمْ هِجْرَةً, فَإِنْ كَانُوا فِي الْهِجْرَةِ سَوَاءً فَأَكْبَرُهُمْ سِنًّا)).  وَهِيَ رِوَايَةٌ لِمُسْلِمٍ .وَالنَّبِيُّ ﷺ جَعَلَ مِنْ إِجْلَالِ اللهِ -جَلَّ وَعَلَا- إِكْرَامَ حَامِلِ الْقُرْآنِ الْمَجِيدِ, وَمَفْهُومُ هَذَا الْكَلَامِ الْعَظِيمِ أَنَّ الَّذِي لَا يُكْرِمُ حَامِلَ الْقُرْآنِ الْمَجِيدِ لَيْسَ مُجِلًّا لِلَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ. يَقُولُ النَّبِيُّ ﷺ: ((إِنَّ مِنْ إِجْلَالِ اللهِ -جَلَّ وَعَلَا- إِكْرَامَ ذِي الشَّيْبَةِ الْمُسْلِمِ وَحَامِلِ الْقُرْآنِ -أَيْ وَإِكْرَامَ حَامِلِ الْقُرْآنِ- والْقُرْآنَ يُقَدِّمُ صَاحِبَهُ فِي الدُّنْيَا, وَيُقَدِّمُهُ فِي قَبْرِهِ, وَيُقَدِّمُهُ يَوْمَ يَنْشَقُّ عَنْهُ قَبْرُهُ, وَيُقَدِّمُهُ فِي الْجَنَّةِ بِفَضْلِ اللهِ -جَلَّ وَعَلَا-.قَالَ: ((أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهِ  وَخَاصَّتُهُ)). إِنَّ النَّبِيَّ ﷺ أَخْبَرَ أَنَّ أَهْلَ اللهِ أَنَّ الَّذِينَ هُمْ قَدِ اخْتَصَّ بِهِمُ اللهُ -جَلَّ وَعَلَا- وَاخْتُصُّوا بِهِ, وَالَّذِينَ هُمْ مِنَ الْقُرْبِ عَلَى هَذِهِ الْخُصُوصِيَّةِ هُمْ حَمَلَةُ الْقُرْآنِ أَشْرَافُ الْأُمَّةِ الَّذِينَ أَخَذُوا بِهِ لَا غَالِينَ فِيهِ وَلَا جَافِينَ عَنْهُ وَلَا نَائِمِينَ عَنْ تِلَاوَتِهِ وَتَرْتِيلِهِ وَالْقِيَامِ بِهِ, وَلَا غَافِلِينَ عَنِ الْعَمَلِ بِهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ, كَمَا أَخْبَرَ النَّبِيُّ الْمُخْتَارُ ﷺ؟!!إِنَّ الْوَحْيُ أَعْظَمَ قِيمَةٍ فِي هَذِهِ الْحَيَاةِ أَنْ تَكُونَ حَامِلًا لِكِتَابِ اللهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، وَالْبَيْتُ الَّذِي لَيْسَ فِيهِ شَيْءٌ مِنَ الْقُرْآنِ كَالْبَيْتِ الْخَرِبِ، وَالصَّدْرُ لَيْسَ فِيهِ شَيْءٌ مِنَ الْقُرْآنِ هُوَ صَدْرٌ خَرِبٌ كَالْقَبْرِ سَوَاءً بِسَوَاءٍ؛ لِأَنَّ الصَّدْرَ الَّذِي لَيْسَ فِيهِ شَيْءٌ مِنَ الْقُرْآنِ لَا يَسْكُنُهُ النُّورُ, وَإِنَّمَا فِيهِ مِنَ الظُّلْمَةِ بِقَدْرِ ذَلِكَ. إِنَّ الصَّدْرَ الَّذِي لَيْسَ فِيهِ شَيْءٌ مِنَ الْقُرْآنِ كَالْبَيْتِ الْخَرِبِ, وَإِنَّ الْقُرْآنَ يَدْفَعُ عَنْكَ فِي قَبْرِكَ, فَإِذَا جَاءَكَ مَنْ يُعَذِّبُكَ فِي قَبْرِكَ -سَلَّمَكَ اللهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ مِنْ كُلِّ سُوءٍ- قَامَ الْقُرْآنُ يَدْفَعُ عَنْكَ, يَقُولُ: لَقَدْ أَسْهَرْتُهُ بِاللَّيْلِ, فَإِذَا جَاءَكَ مِنَ الْجِهَةِ الْمُقَابِلَةِ لِأَجْلِ الْعَذَابِ, قَامَ الصِّيَامُ لِكَيْ يَدْفَعَ عَنْكَ, فَقَالَ الصِّيَامُ عِنْدَئِذٍ: لَقَدْ أَظْمَأْتُهُ بِالْهَوَاجِرِ.فَإِنَّ الْأُمَّةَ تَعْلُو بِإِقْبَالِهَا عَلَى كِتَابِ اللهِ -جَلَّ وَعَلَا- الْقُرْآنِ الْمَجِيدِ وَإِنَّهَا َتَنْحَطُّ بِبُعْدِهَا عَنْ كِتَابِ اللهِ -جَلَّ وَعَلَا-.إِنَّ نَبِيّنا ﷺ يَقُولُ: ((إِنَّ اللهَ يَرْفَعُ بِهَذَا الْقُرْآنِ أَقْوَامًا, وَيَضَعُ بِهِ آخَرِينَ» . وَالنَّبِيُّ ﷺ يُخْبِرُ أَنَّكَ إِذَا كُنْتَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِي الْهَوْلِ الْأَكْبَرِ وَالْفَزَعِ الْأَعْظَمِ جَاءَ الْقُرْآنُ شَفِيعًا لَكَ, كَمَا بَيَّنَ النَّبِيُّ ﷺ: ((اقْرَءُوا الْقُرْآنَ؛ فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ شَفِيعًا لِأَصْحَابِهِ» فمن حفظ القران تَفَهُّمًا لِمَعَانِيهِ, وَعَمَلًا بِمَبَانِيهِ وَمَعَانِيهِ, وَأَخْذًا بِهَذَا الْقُرْآنِ الْمَجِيدِ, تَمَسُّكًا بِهِ؛ فَإِنَّ اللهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ أَخْبَرَ نَبِيَّهُ ﷺ أَنَّ الْقُرْآنَ شَرَفٌ لِمُحَمَّدٍ ﷺ وَلِأَتْبَاعِ مُحَمَّدٍ مِنْ كُلِّ نَاطِقٍ بِهَذِهِ اللُّغَةِ الشَّرِيفَةِ لُغَةِ الْقُرْآنِ الْعَظِيمِ، فَقَالَ اللهُ -جَلَّ وَعَلَا- فِي كِتَابِهِ الْمَجِيدِ: {وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ} [الزخرف: ٤٤ ] وَإِنَّهُ لَشَرَفٌ لَكَ, وَرَفْعٌ لِمَقَامِكَ يَا مُحَمَّدُ فَوْقَ رِفْعَتِهِ, وَلِقَوْمِكَ.  إِنَّ الْقُلُوبَ لَا تَطْمَئِنُّ إِلَّا بِالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ, كَمَا قَالَ اللهُ -جَلَّ وَعَلَا- فِي كِتَابِهِ الْعَظِيمِ {أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}[الرعد: ٢٨ ] وَأَوَّلُ مَا يَنْطَبِقُ ذِكْرُ اللهِ عَلَى كَلَامِ اللهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ, فَإِذَا مَا قِيلَ ذِكْرُ اللهِ مُفْرَدًا انْصَرَفَ ذَلِكَ إِلَى الْقُرْآنِ الْمَجِيدِ مُطْلَقًا.إِنَّ أَعْظَمُ مَا نؤتَيه أبناءنا أَتْبَاعِ  مُحَمَّدٍ ﷺ- كِتَابُ اللهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.إِنَّ الْقُرْآنَ الْعَظِيمَ هُوَ أَعْظَمُ قِيمَةٍ قَطُّ لِمَنْ كَانَ لَهُ حَافِظًا, لِمَنْ كَانَ لَهُ حَامِلًا, لِمَنْ كَانَ لِأَدَائِهِ مُجِيدًا, كَمَا قَالَ النَّبِيُّ ﷺ.فَفِي حَدِيثِ عَائِشَةَ الَّذِي فِي ((الصَّحِيحِ)) , تَقُولُ: قَالَ النَّبِيُّ ﷺ: ((الْمَاهِرُ بِالْقُرْآنِ -الَّذِي يُجِيدُ تِلَاوَتَهُ لَا يَتَعَثَّرُ فِي تِلَاوَتِهِ وَلَا يَتَوَقَّفُ- مَعَ السَّفَرَةِ الْكِرَامِ الْبَرَرَةِ  -يَعْنِي مَعَ الْمَلَائِكَةِ الْكِرَامِ الْمُطَهَّرِينَ الْمَبْرُورِينَ الْأَبْرَارِ- وَالَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ يَتَتَعْتَعُ فِيهِ وَهُوَ عَلَيْهِ شَاقٌّ فَلَهُ أَجْرَانِ -أَجْرُ التِّلَاوَةِ وَأَجْرُ الْمَشَقَّةِ الَّتِي يُلَاقِيهَا-)).يَقُولُ النَّبِيُّ ﷺ: ((وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلَّا غَشِيَتْهُمُ السَّكِينَةُ, وَنَزَلَتْ عَلَيْهِمُ الرَّحْمَةُ, وَحَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ، وَذَكَرَهُمُ اللهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ» .تَحُفُّ بِهِمُ الْمَلَائِكَةُ فِي حَلْقَتِهِمْ, يَرْفَعُ الْمَلَكُ جَنَاحَيْهِ, وَيَأْتِي أَخُوهُ فَيَجْعَلُ جَنَاحَيْهِ فَوْقَ جَنَاحَيْهِ حَتَّى تَبْلُغَ الْمَلَائِكَةُ الْحَافُّونَ بِالْحَلْقَةِ السَّمَاءَ الدُّنْيَا, كَمَا أَخْبَرَ النَّبِيُّ ﷺ.إِنَّ أَحْرَصُ مَا يَحْرِصُ عَلَيْهِ النَّاسُ, وَأَشَدُّ مَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُونُوا عَلَيْهِ حَرِيصِينَ هُوَ كِتَابُ اللهِ -جَلَّ وَعَلَا-. قَالَ النَّوَوِيُّ -رَحِمَهُ اللهُ- فِي ((الْمَجْمُوعِ)) : ((لَمْ يَكُنِ السَّلَفُ -رَحْمَةُ اللهِ عَلَيْهِمْ - يُعَلِّمُونَ أَحَدًا الْفِقْهَ وَالْحَدِيثَ إِلَّا إِذَا حَفِظَ الْقُرْآنَ)). يَنْبَغِي على حَامِلَ الْقُرْآنِ أَنْ يُعْرَفَ بِصَمْتِهِ إِذَا تَكَلَّمَ النَّاسُ, وَبِوَقَارِهِ إِذَا مَا سَفِهَ النَّاسُ, وَيَنْبَغِي أَنْ يُعْلَمَ بِحِلْمِهِ إِذَا مَا اسْتَبَدَّ الْغَضَبُ بِالنَّاسِ.وَيَنْبَغِي أَنْ يُعْلَمَ قَارِئُ الْقُرْآنِ وَحَامِلُهُ بِثَبَاتِهِ إِذَا مَا اسْتَفَزَّتِ الْخُطُوبُ النَّاسَ.ويَنْبَغِي أَنْ يُعْلَمَ حَامِلُ الْقُرْآنِ بِسَهَرِ لَيْلِهِ إِذَا نَامَ النَّاسُ, وَبِبُكَائِهِ إِذَا ضَحِكَ النَّاسُ. ويَنْبَغِي أَنْ يُعْلَمَ حَامِلُ الْقُرْآنِ بِحَالِهِ إِذَا مَا اسْتَبَدَّتْ سَيِّئَاتُ الْأَحْوَالِ بِالنَّاسِ.وَانْظُرْ إِلَى إِمَامٍ عَظِيمٍ مِنْ أَئِمَّةِ الْقِرَاءَةِ -رَحِمَهُ اللهُ-، انْظُرْ إِلَى نَافِعٍ -رَحِمَهُ اللهُ- -نَافِعُ بْنُ عَبْدِالرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي نُعَيْمٍ أَبُو رُوَيمٍ -رَحِمَهُ اللهُ-، إِمَامٌ مِنَ الْعَشَرَةِ الْكِرَامِ, وَمِنَ الَّذِينَ حَمَلُوا الْقُرْآنَ الْمَجِيدَ حَقَّ حَمْلِهِ, وَتَلَوْا كِتَابَ اللهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ حَقَّ تِلَاوَتِهِ- كَانَ نَافِعٌ -رَحِمَهُ اللهُ- أَسْوَدَ شَدِيدَ السَّوَادِ, وَلَكِنَّهُ كَانَ صَبِيحًا شَدِيدَ صَبَاحَةِ الْوَجْهِ, كَانَ النَّظَرُ إِلَى وَجْهِهِ مُتَمَلِّيًا فِيهِ لَا يُمَلُّ, حَتَّى قَالَ لَهُ قَائِلٌ : مَا أَشَدَّ صَبَاحَتَكَ! وَمَا أَجْمَلَ وَجْهَكَ! مَعَ شِدَّةِ سَوَادِ وَجْهِهِ وَشِدَّةِ أُدْمَتِهِﷺ .فَقَالَ: وَكَيْفَ لَا أَكُونُ كَذَلِكَ وَقَدْ أَتَانِي النَّبِيُّ ﷺ فِي الرُّؤْيَا, فَسَلَّمَ عَلَيَّ وَصَافَحَنِي ﷺ؟!حَكَى الذَّهَبِيُّ فِي ((السِّيَرِ))  وَفِي ((الْمَعْرِفَةِ)) : ((أَنَّ نَافِعًا -رَحِمَهُ اللهُ- كَانَ إِذَا جَلَسَ مَجْلِسًا, بَلْ إِذَا تَكَلَّمَ فِي مَكَانٍ فَاحَ مِنَ الْمَجْلِسِ وَمِنَ الْمَكَانِ رَائِحَةُ الْمِسْكِ. قِيلَ لَهُ: أَوَتَتَطَيَّبُ كُلَّمَا أَرَدْتَ أَنْ تُقْرِئَ النَّاسَ كِتَابَ اللهِ؟قَالَ: وَاللَّهِ مَا أَمَسُّ طِيبًا, وَلَا أَتَطَيَّبُ, وَلَكِنَّ النَّبِيَّ ص جَاءَنِي فِي الرُّؤْيَا فَتَفَلَ فِي فَمِي, فَأَنَا كُلَّمَا تَلَوْتُ كِتَابَ اللهِ خَرَجَ مِنْ فَمِي رَائِحَةُ الْمِسْكِ -رَحِمَهُ اللهُ- )).وَقَدْ جَعَلَ اللهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ لِدَاوُدَ -عَلَيْهِ وَعَلَى نَبِيِّنَا أَفْضَلِ الصَّلَاةِ وَأَزْكَى التَّسْلِيمِ- صَوْتًا عَذْبًا رَائِقًا, وَجَعَلَ الْجِبَالَ مُرَجِّعَةً لِلتَّسْبِيحِ مَعَهُ, وَتَأْتِي بِالتِّلَاوَةِ مَعَهُ مُرَجِّعَةً خَاشِعَةً, وَالطَّيْرَ وَالْحَجَرَ وَالشَّجَر, فَيَقُولُ النَّبِيُّ ﷺ لَقَدْ أُوتِيَ هَذَا مِزْمَارًا مِنْ مَزَامِيرِ آلِ دَاوُدَ.

 

مشاجرات الأطفال...الكاتب الصحفي عيسى فراق ام البواقي        01-12-2020

لا شكَّ أن نعمة الأطفال من أعظم نعم الله - سبحانه وتعالى - وأجلِّها، لا يُقدِّر شأنها ويُعظِّم قدرها إلا من حُرِم منها، وتلك النعمة تتطلَّب منا الشكر والحمد على أن وهبنا الله إياها.ولكن قد نجد أن الكثير من الآباء يَشعرون أن أبناءهم هم مصدر الألم لهم؛ وذلك بسبب وجود مشاجَرات وخلافات بين أطفالهم؛ حيث يعتقد بعض الآباء أن الأبناء ما داموا في بيئة جيدة مُلتزمة بالدين والأخلاق، فلا بد أن يكون هؤلاء الأبناء معصومين من الخطأ أو الزلل أو إحداث سلوكيات سيئة، ولكن هناك حقيقة هامة يجب أن يتذكَّرها الآباء دائمًا، وهي أن الطفل طفل؛ بمعنى أنه يحتاج بصفة مستمرة إلى تربية وتعليم وتقويم، ومع ذلك يُتوقَّع منه بعد ذلك الخطأ والنسيان.ولذلك يجب علينا - نحن الآباءَ - ألا نَنزعج كثيرا بشأن خلافات ومشاجرات أطفالنا؛ فهذه الخلافات والمشاجرات من شأنها أن تخلق جوًّا من الألفة والعلاقة الجيدة بين الأطفال؛ لأن تلك العلاقة بين الأطفال ما هي إلا مزيج من الشجار والخلاف والتصالُح والحب واللعب.وهنا يجب أن نمنَح أطفالنا الفرصة للشجار والخِلاف ولو قليلاً، ما دمنا قد نمَّينا فيهم مشاعر الحب والألفة؛ وذلك لأن التربية الصارمة ستجعلهم يُفرغون ما بداخلهم في أشياء أخرى ربما تكون سلبية، ولكن علينا أن نُراقب ذلك الخلاف من بعيد؛ حتى لا يتطور الشجار بينهم ويأخذ أشكالاً أخرى.

ما هي قواعد التعامُل مع هذا الشِّجار؟ بصفة عامة هناك قواعد يجب علينا - نحن الآباءَ - أن نُحاول الالتزام بها؛ حتى يمر هذا الشجار أو الخلاف بين أطفالنا دون أن يَترك بينهم مشاعر سلبية تجاه بعضهم البعض، ومن هذه القواعد:

♦ نُعطي أبناءنا الفرصة لكي يَختلفوا ويُعبِّروا عن غضبهم ولو قليلاً؛ لأن القواعد الصارمة ستَجعلهم يُخرِجون ما بداخلهم بطرُق أخرى.

♦ يجب أن نتدخَّل في الوقت المناسب إذا شَعرنا أن أحد الأبناء سيُصاب بأذى، فلا نسمح أن يأخذ الشجار شكلاً للإيذاء الجسدي بين الأطفال، فإذا حدَث ذلك يجب أن نستخدام قليلاً من الصرامة، ومُطالبتهم بالتوقف فورًا عن الشجار.

 ♦ يجب أن نكون على الحياد عند نقاش أسباب الشجار أو الخلاف؛ حتى لا نولد لدَيهم مشاعر الكراهية والشُّعور بالظلم.

 ♦ نُعلم أبناءنا أسلوب التفاوض، فإن اختلفوا على شيء نأخذه منهم ونُخبرهم أنه يُمكنهم استرجاعه بعد أن يصلوا إلى حلٍّ أو اتِّفاق.

♦ لا نُحاول الانحياز إلى أحد الأبناء دون الآخَر.

♦ نُشعر أبناءنا بحبِّنا وباهتمامنا بهم.

♦ لا نُقارن بين أبنائنا بعبارات قاسية مثل: "أخوك أو أختك أفضل منك"؛ لأن ذلك من شأنه أن يولِّد بينهم مشاعر الغيظ والكراهية.

 ♦ لا نَترُك أبناءنا للفراغ الذي يُصيبهم بالملل.

وبصفة عامة يجب علينا - نحن الآباء - أن نُشبع حاجات أطفالنا المختلفة مثل حاجات الحب والتقدير والاهتمام بهم؛ فإن ذلك من شأنه أن يُشعر الطفل أنه مقبول داخل الأسرة، وبالتالي يكون على علاقة جيدة.

 

الجنة في بيوتنا          ع/فراق أم البواقي              01-12-2020

هل تعلم أن هناك اسم من أسماء الله الحسنى، من دونه نهلك و نضيع و تنتهي حياتنا نهاية سيئة في الدنيا و في الآخرة، و لا توجد سورة من سور القرآن إلا وبدأت به، و هو اسم«الرحمان الرحيم» . و لكي يشعرك الله سبحانه و تعالى بمعنى هذا الاسم جسده لك في الدنيا بالأم. عندما خلق الله سبحانه و تعالى الرحمة، خلقها كمئة جزء، و أنزل منها جزءا واحدا فقط، و ادخر عنده إلى يوم القيامة تسعة و تسعين جزءا، فإذا ضم الله يوم القيامة هذه الرحمة الواحدة إلى التسع و التسعون رحمة؟ أو ما هي هذه الرحمة الواحدة في الدنيا؟ إذا أردت أن تتعلم الرحمة أنظر إلى أمك، إذا أردت أن تتخيل التسع و التسعين رحمة انظر إلى أفعال أمك منذ أن ولدت، فهذا قد يقرب إلى ذهنك شيئا فشيئا كيف هي رحمة الله بعباده واسعة. و هنا أريد أن أشير إلى نقطة مهمة جدا، ألا وهي أنك منذ أن أصبحت أما، أصبحت دالة على رحمة الله سبحانه و تعالى. و هذا هو سبب استجابة دعائك فليس هناك من يستطيع أن يدعو الله لابنك، و تفتح أبواب السماء للدعاء مثلك أنت،بلسانك و يدك أنت، لأنك تجسيد لرحمة الله سبحانه و تعالى في الأرض، و نموذج في المئة جزء التي أنزلها الله سبحانه و تعالى إلى الأرض.منذ اليوم الذي حملت فيه و أنجبت و اكتسبت كلمة «أم»، أصبحت غالية على الله سبحانه و تعالى، و أصبحت نموذجا يعرض رحمة الله سبحانه و تعالى في الأرض. هل تريد أن تتخيل كم هي واسعة رحمة الله سبحانه و تعالى؟ اذهب و امسك يد أمك لأنك و أنت تمسك بيدها ستتنزل رحمة على قلبك، و هناك شيء ما سيحدث و ستسري كهرباء في عقلك ووجدانك و قلبك و عاطفتك، تشير إلى أن هناك رحمات من الله عز و جل تتنزل عليك، خلق الله سبحانه و تعالى الكثير من المخلوقات التي بها يمكنك التعرف إلى رحمته مثل الشمس و الهواء و الماء، فكل هذه الأشياء من رحمات ربنا ، و لكنها رحمات صامتة على الرغم من ظهورها، و لكنه خلق لك رحمة تسير معك ليلا نهارا، و بها تتعرف إلى رحمته، بشكل متكلم لا صامت، و هذه هي:أمك. هل تعرفون قصة سيدنا سليمان عندما وجد امرأتين تتشاجران على طفل رضيع، و تدعي كل منهما أنها أم الطفل؟ ذلك بعد أن أكل الذئب طفل إحداهما، فذهبتا إلى سيدنا داود عليه السلام تحتكمان إليه، فحكم للكبيرة بالطفل ، و بينما هما هكذا، مر بهما سيدنا سليمان،فسألهما عن أمرهما، فحكتا له ما حدث، فقال إنه ليس ثمة مشكلة، و إن الأمر بسيط، و إن عليهما أن تقطعا الطفل بالسكين إلى نصفين، و تأخذ كل منهما نصف الطفل، و أمر بإحضار السكين بسرعة: فقالت إحداهما بسرعة:« يرحمك الله ارحمني..هو ابنها» فقال لها:« يرحمك الله هو ابنك». لقد علم سيدنا سليمان أن من تملك تلك العاطفة هي الأم، أي أنه عرف الحقيقة بالكشف عن عاطفة الأمومة، و حكم بالطفل للصغرى و ليس للكبرى. و قد نزل هذا في القرآن حيث يقول تعالى:(ففهمناها سليمان...)(الأنبياء).

و الأم غالية عند الله، و لذلك يقول النبي صلى الله عليه و سلم عن أجرها لتربيتها أولادها إن لها أجر الصائم القائم، أي أن حمل الطفل و تغيير ملابسه و البكاء و الرضاعة ليلا و نهارا ووصل الليل بالنهار استيقاظا مع الطفل، ففي كل لقطة من هذه اللقطات يكون للأم أجر الصائم القائم، أي أنك صائمة طوال النهار ، وقائمة طوال الليل. و لنا أن نتخيل هذه الحال في عدد السنين، و عدد الأطفال: هل هم اثنان أم ثلاثة أم أكثر؟ ثم نوجد حاصل ضرب عدد الأطفال في عدد سنوات التربية، لنعلم كم من الأيام قد صامت هذه الأم و لم تفطر، و كم من الليالي قامت هذه الأم و لم تنم. إذا كانت الأم بتربيتها و رعايتها لطفلها تسبق أجر الصائم القائم، فليجتهد العباد ما شاءوا و ما استطاعوا. فمن ذا الذي يستطيع أن يصوم و لا يفطر، و يقوم و لا ينام لاثنين أو ثلاثة من الأعوام المتصلة؟ تسجل الكتب السماوية قيمة الأمومة، حيث يقول القرآن:( و أوحينا إلى أم موسى أن أرضيعه فإذا خفت عليه فألقيه في اليم..)(القصص). انظر إلى مشهد الرضاعة، بل لماذا ذكر هذا المشهد من الأصل؟ أليس الهدف من الآية أن تأمر أم موسى بإلقاء ابنها إلى اليم إن هي خافت عليه؟ هل أمر الرضاعة زيادة؟ لا بل إن لقطة الرضاعة و مشهد الأم و هي ترضع طفلها يجب أن يكتبا في الكتب السماوية و أـن يذكرهما القرآن، هل ترين مدى عظم قيمة الأم عند الله؟ و لماذا كل هذا؟ لأنك تجسدين رحمة الله سبحانه و تعالى، أي أن البشر يتعرفون إلى جزء الرحمة المنزل من الله عز و جل إلى الأرض بك، و يتخيل بك التسعة و التسعون جزءا من رحمة الله عز و جل التي لم نراها بعد. قاعدة اليوم و هي، أنت غالية يا أمي فأنا أهدي إلى كل أم هذه الفكرة الجديدة هي تقول«يا أم ..أنت معمل الحياة و قبسة من نور هذا الوجود ، أنت صدر رحب يتسع رحمة و حبا، أنت وطن كله عطاءا و سخاءا فيا شباب قولوها لأمهاتكم و أنا أقولها لأمي. و يا أمهات قلنها لبعضكن. يا بناتنا قد ولدتكن أمهات و هذا يجب أن يكون مدعاة فخر لكن إياكن أن تفسدن هذه النعمة و الجوهرة التي أعطاكن إياها الله.كيف يمكن أن تفسدهن؟ تكون هذه بمصادقة الأولاد في الحرام و الزواج العرفي و بالعلاقات في الحرام، وبهذا تفسدين ما يجعلك أما، يا أمهات علمن بناتكن حقيقة الأمومة.قولي لابنتك أنت غالية جدا، أنت تقومين بأعظم مهمة في الدنيا، الغرب الذي ضحك عليك يغير كلامه الآن. يا بنات هل تفهمن هذا؟ و أرجوكن أن لا تتجاهلنه. أماه،أختاه، أيتها الزوجة الطيبة أنتن سر و جودنا و قد يكون هذا السر هو منبع سعادتنا في حياتنا،.فقاعدة اليوم لي و للشبان والشابات و للأمهات و للآباء هي أنت غالية يا أمي. فإياك أن تعذب أما، و إياك أن تحرق قلب أم، و إياك أن تغضب أما فتغضب الله سبحانه و تعالى.

 

          المنظومة التربوية في الجزائر   لأمل المفقود      أم البواقي : عيسى فراق        15-11-2020

 تعرف الجزائر في العشرية الأخيرة العديد من ورشات الإصلاح لعل أهمها و أجرأها ورشة إصلاح المنظومة التربوية، هذه الأخيرة ـ المتهمة بتفريخ الإرهاب فكرا و عملا أو تنفيذا ـ تعرضت لجملة من الانتقادات في ظاهرها منطقية و في باطنها تخفي نوايا الإساءة للمجتمع ككل بمعنى آخر قول حق أريد به باطل. لقد قامت مجموعة بن زاغو بإعداد إصلاحات تعتبر جذرية و ذلك بمحاولة تغيير المناهج التعليمية أسلوبا و مضمونا لكنها في الأخير و بالانتقال إلى التنفيذ تأزمت الوضعية التربوية أكثر مما كانت عليه بحيث أصبحت تصبح على قرار و تمسي على آخر يلغيه أو يعدله. لماذا هذا التذبذب و لماذا هذا التسرع في إصلاح مؤسسة تعتبر منشأ الأجيال و مستقبل البلاد؟

مآخذ المنظومة التربوية:  يؤخذ على منظومتنا التربوية عدم مسايرتها للتطورات الحادثة على المستوى الدولي و الداخلي لاعتمادها على أساليب تقليدية مبنية على التلقين في حين أن التعليم في الوقت الحاضر يعتمد على التفكير و التحليل و منه تنتقل إلى مرحلة الإتقان و الإبداع الفكري و العملي. كما يؤخذ عليها انغلاقها و عدم تفتحها و تميزها بالأدلجة خاصة الإسلامية منها في حين أن العالم يسير نحو الانفتاح و خاصة بعد تطور الوسائل التكنولوجية الحديثة. لكن المأخذ الرئيس في كل هذا هو أنها منظومة مسيسة و مستغلة من قبل النظام الحاكم لإلهاء أبناء الأمة عن أهدافهم و تطلعاتهم و جعلهم متخندقين كل حزب بما لديهم فرحين و هذا ما حد من فعاليتها العملية لعدم تواجد إرادة سياسية صادقة و واضحة تعمل على تحييدها و جعلها في منأى عن الصراعات الوهمية التي يزج بالشعب فيها مثل مسألة الهوية و اللغة و الإسلاموية...

 الإصلاحات المنتهجة: انتهجت الدولة الجزائرية عدة إصلاحات كان أولها أمرية نوفمبر 1976 التي تمثل بداية إرساء أسس و قواعد المنظومة التربوية في الجزائر.

إلا أن الوضع لم يستمر على هذا النهج حيث بدأ التذبذب الحقيقي لمنظومتنا بداية من 1991 عند انتهاج ما يعرف بالتعليم التأهيلي الذي لم يستمر إلا سنة واحدة أدى إلى إضاعتها من أعمار الشباب، حيث أن الطلبة الذين اختاروا التعليم التأهيلي تم السماح لهم بإعادة السنة في النظام التعليمي الأكاديمي بعد إيهامهم بأن مجالات العمل ستكون مفتوحة أمامهم بمجرد حصولهم على مستوى السنة الثالثة ثانوي تأهيلي مع العلم أن الجزائر تتميز بمنظومة تكوين و تأهيل مهني منفصلة عن التعليم النظامي الأكاديمي كما أن الأزمة المالية التي كانت تتخبط فيها البلاد لا تخفى على أحد فلماذا هذا التذبذب الإجابة عند أصحاب القرار مع العلم أن هذا الإصلاح لم يحظى بالدراسة و الاهتمام اللازمين من قبل الباحثين و التربويين و هذا بحسب اطلاعنا. إلا أن أكبر ورشة أقيمت لإصلاح المنظومة التربوية هي ما يعرف بإصلاحات بن زاغو التي بحسب اطلاعنا لم تأتي بالجديد إلا تغيير و تشويه مضمون البرامج التعليمية من خلال الأخطاء الكثيرة الموجودة خاصة في الكتب المدرسية التي أصبحت تدر المال الوفير على أصحابها، إضافة إلى محاولة تدعيم اللغة الفرنسية من خلال فسح المجال أمامها في الطور التعليم الأول و ذلك على حساب اللغة العربية، و إن كان تعلم اللغات ليس بإشكال أساسي و إنما افتعاله في الجزائر ساهم في وجود صراع بين مشروعين للمجتمع الأول تجسده القمة و الثاني تجسده القاعدة. إضافة إلى هذا و في سبيل إنجاح هذا الإصلاح انتهجت سياسة إعادة رسكلة القائمين على شؤون التعليم و خاصة الأساتذة و المعلمين و إن كنا لا نرى فائدة ترجى من هذه الرسكلة لعدم رغبة الأستاذة فيها أصلا. و في حقيقة الأمر فإن هذا الإصلاح هو إصلاح سياسي أكثر منه إصلاح حقيقي لمنظومتنا التربوية و إلا كيف يبقى وزير في منصبه لمدة 13 سنة رغم الاحتجاجات التي عرفها و يعرفها القطاع.

 الإشكالات الأساسية في منظومتنا التربوية: في الحقيقة الأمر من خلال تتبعنا لوضعية منظومتنا التربوية بحكم أننا من إنتاجها و بحكم قربنا اليومي منها فإنه يمكننا إجمال الإشكالات التي تعاني منها في العناصر التالية:

‌أ)    إشكالية التسرب المدرسي: حيث يلاحظ تفشي لهذه الظاهرة على جميع المستويات التعليمية خاصة بالنسبة للذكور و ذلك لجملة من الأسباب على رأسها أن التعليم في وقتنا هذا لا يؤدي إلى نتيجة مرضية من الناحية المادية فأكبر نسبة للبطالة توجد بيم خريجي الجامعات كما أن فتح مجالات مهنية لا تستدعي تكوينا علميا عاليا أدى بالشباب إلى ترك التعليم و التوجه للانخراط في هذه المجالات و التي على رأسها الشرطة و الجيش.

‌ب)    إشكالية العنف المدرسي: فالملاحظ أن جرائم الضرب و الجرح و القذف و حتى القتل أصبحت من الظواهر المتفشية في مؤسساتنا التربوية و هذا ليس من قبيل الصدف و إنما هو نتاج تفاعلات اجتماعية و سياسية و اقتصادية أدت إلى استفحال هذه الظاهرة التي لا يمكن معالجتها قضائيا أو إداريا و إنما من خلال معالجة أسبابها.

‌ج)    إشكالية تأطير: تعتبر إشكالية التأطير إشكالية الإشكاليات فأغلب المؤطرين ليس لديهم مستوى تعليمي عالي الأمر الذي حد من أدائهم التعليمي ناهيك عن التربوي هذا من جهة، من جهة ثانية تعاني المؤسسات التربوية من نقص التأطير و في سبيل تغطية العجز تلجأ إلى سياسية الاستخلاف التي تجعل من عطاء المؤطر محدود لعدم ارتباطه بمنصب عمل دائم لكونه في حالة بحث عن عمل الأمر الذي يجعل علاقته بمنصبه علاقة ميكانيكية و ليست علاقة عضوية تفاعلية. المسألة الأخرى التي يمكن إدراجها تحت هذا العنصر هي الظروف المهنية و الاجتماعية التي يحياها المؤطرون و التي لا تسمح لهم بإعطاء اهتمام أكبر لعملهم و المتمثل في التأطير و التكوين.

‌د)    إشكالية فراغ: و هي من الإشكالات العامة، حيث أن مسألة تأطير التلاميذ خاصة خارج أوقات التعليم الرسمية تبقى عملية فردية و غير جماعية أو مؤسساتية. و ذلك رغم إقامة النوادي و المراكز الثقافية إلا أنها غير جاذبة سواء للتلاميذ و حتى للشباب نتيجة التسيير البيروقراطي الطاغي عليها، مما جعل الملاذ الأهم و الأمن لهم هو الشوارع و الأحياء الشعبية و السكنية. هذه مجمل الإشكالات و التي يمكننا أن نضيف لها أمور أخرى مثل غياب دور الأسرة و قلة الاهتمام بالتلاميذ و دراسة مواهبهم و شخصياتهم و قياس ذكائهم بهدف التوجيه و الإرشاد كما أن عقلية التصغير و الاستخفاف و التحقير حدت من انطلاقهم في طريق العلم و النجاح و هذا يلاحظ عند الذكور أكثر من الإناث اللواتي يرين مستقبلهن في تعلمهن.

 التفسير السوسيولوجي لهذه الإشكالات: الحقيقة أن مسألة الإصلاح و حتى تكون ناجحة و ناجعة لابد أن تكون نابعة من ذات المجتمع و قيمه و عاكسة لشخصية أبنائه و لذلك فإن الإصلاحات الفوقية التي انتهجتها الدولة الجزائرية لم تجد صداها على مستوى القاعدة. و قد أرجعت الأسباب إلى خطأ في التطبيق نتيجة التسرع في إجراء الإصلاحات إضافة إلى عدم تهيئة المعنيين بتنفيذها و توضيح كيفية إجراء هذا التنفيذ. إلى أن الأمر من الناحية السوسيولوجي لا يمكن تفسيره إلا من خلال عامل المقاومة، مقاومة هذه الإصلاحات من قبل المعنيين بها و ذلك عن طريق ظهور الإشكالات السابق الإشارة إليها كالتسرب و العنف هذا من قبل التلاميذ أما من قبل المعلمين و الأستاذة فإنهم يمارسون المقاومة السلبية و ذلك من خلال تضخيم العلامات و تسهيل الامتحانات و ترك الفرصة للتلاميذ للغش في الامتحانات خاصة في البكالوريا و هذا بتواطؤ مع الإدارة الملزمة بتقديم تقرير في آخر السنة عن حصيلتها التعليمية و من الضروري أن تكون إيجابية.

لماذا كل هذا التمييع لمنظومتنا التربوية أليس منا رجل رشيد. إن القضية تتعلق بكيفية المعالجة التي جاءت بقرار فوقي و ليس استجابة لحاجة اجتماعية الأمر الذي سيبقي دار لقمان على حالها إلى أن يتنبه أصحاب القرار إلى ضرورة إعادة النظر في سياساتهم و جعلها تتماشى و تطلعات من يمثلونهم.

 

 
 
 

 
 

 لــمشــاهـــــــدة المـطـــــبــــوعـات والكتـــب   على   مدونة دار اليمـــامة انـــقـــر   على هـــــــذه الـــــــكـــــتــــــابــــــة

 

 

لمراسلتـنـا علبة واحدة للجميع 
ettoyoures_elmoughareddah@yahoo.fr

 

 
 
 
 
   
 
 
.

..