Mon Site Gratuit : Horloge Virtuelle pour site internet

 

 

 
 
 
 

 

 
 
 
 
 
 

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 
 
 
 
 

 

 

 عد عيد الطفولة. اليوم الوطني للطفولة المصادف ل 15 جويلية 2020            الجلفة بقلم :  خيرة منصور      15-07-2020

للطفولة وجه أخر في إفريقيا، و فلسطين و سوريا و ليبيا و اليمن و العراق، و بورما ... و في غالب البلدان المظدهدة في العالم، يصحو الأطفال على وقع القنابل و الرصاص القاتل، و الدم المسفوك ،و الخراب يحيط بهم من كل إتجاه، و هم يبكون، و يرتعشون، و لا مأوى يحتمون بداخله، و لا لقمة عيش تسد رمق جوعهم، و هم بين الحطام، و الخراب حزينون بائسون و عيونهم تترقب السماء رعبا من طائرات الموت المرعبة، و في غير مناطق التشرذم من فضاعة الحروب. هناك أطفال يعيشون عيشة هنيئة، و لكنها تشوبها شوائب لا حصر لها، فالحرمان متعدد حيث ينقسم إلى معنوي يصيب عاطفة الأطفال ، و مادي لأن الأطفال عناصر بشرية مكونة بمشاعرها العاطفية التي توجب على الكبار إحترامهم ،و دعمهم بالحنان و الرفق بهم، و حسن الإنصات لهم، قبل الإهتمام بمتطلباتهم المادية. و على غرار أطفال العالم يحتفل أطفال الجزائر بعيدهم الذي صادف هذه السنة جائحة كورونا، و بيومهم الوطني المصادف ل15جويلية 2020 ،فلم يحتفل به أطفالنا كما ينبغي لهم أن يحتفلوا، و إن رجعنا قليلا إلى الوراء نجد أن الطفولة في الجزائر ينقصها الكثير من الوسائل، و المواد القانونية التي ستخدمها إن طبقت، لأن البراءة التي تسفك دماءها مرة و يكرر الفعل مرات دون قانون يجرم المرتكب للجريمة مدى الحياة، في حق القاصر بأبشع مظاهر التنكيل، هنا يكون الخلل قائما و الطفولة ليس بآمان. و عندما يقطع أطفال مناطق الظل الكيلومترات الطويلة و هم حفات عرات لا يقدرون على الوصول في آمان و راحة إلى مدرستهم التي هي اللبنة الأولى لإنطلاقة مستقبلهم، و منهم من يصل و يستوعب القليل من دروسه، و هناك من ينهكه التعب، و برد الشتاء، و حر الصيف طيلة الموسم الدراسي فلا يستطيع العودة مجددا لينهل العلم لأن معظلة الذهاب و الإياب عبر التضاريس الملتوية، و الناتئة ،و الهابطة، و الأحراش النباتية الشائكة أسالت دماء قدميه الصغيرتين، و خدشتهما من كل مكان، فيغيب عن المدرسة لعدم مقدرة جسمه اللين الصغير على تحمل مشقة السير البعيد جدا. و عمالة الأطفال و إستغلالهم أمر مخزي إنتشر بين بلدان العالم الثالث، حيث لم تسنى قوانين تردع المستغلين لهم بأقصى العقوبات التي من شأنها الحفاظ على الأطفال و لو كان أهلهم، ففي الدول المتطورة هناك رقابة صارمة و مرافقة دائمة من الدولة على الأطفال و لو في بيوت أهلهم ، فالحكومات الغربية لا تتساهل مع المخالفين من المهملين لتربية الأطفال. فهل لأطفالنا نفس الإهتمام و المحافظة عليهم في كنف الأسرة و المدرسة و المجتمع و الدولة ؟.أم أننا نغض الطرف و نعتبر هذه السلبيات التي يتعرض لها أطفالنا هي من وقع الماضي الذي لا يجب أن نلتفت إليه ما دمنا مقبلين على الحياة في جزائرنا الجديدة التي كما يبدو أن نية الرئيس عبد المجيد تبون عازمة على خلق جو ديناميكي من شأنه أن يجعل الطفل الجزائري سعيدا بعيد طفولته في القادم المنتظر. طبعا هناك نوايا طيبة من خلال ما صرح به السيد: الرئيس ، حيث وعد بأن يقلل وزن ثقل المحافظ المرهقة لظهور التلاميذ المتمدرسين ، مع توفير حافلات النقل المدرسي، و الإطعام، و مطلب ( الإيواء لأبناء البدو الرحل، إن أمكن )، و الصحة المدرسية، و ... إلى أن تجسد و تكثف الجهود. تتقدم  صحيفة اليمامة بتهنئة أطفال الجزائر راجية من الله القدير أن يحفظهم و يبارك فيهم، و في مسعى رئيس الجمهورية.

 

- ابحاث من خلف الستار ... - قلوب حائرة...- اعد البحث عيسى فراق         15-07-2020


- كفوا عن تزيف الحقائق واسألوا التاريخ ان كنتم لا تعلموا ..؟
-
ان هذه امتكم امة واحدة وانا ربكم فاعبدون

علماء الأمازيغ.. علموا العربية للعرب!
على مر قرونٍ طويلة بعد الفتح الاسلامي لشمال أفريقيا، أنجبت منطقة القبائل عدة علماء وفقهاء تخصّصوا في الفقه الإسلامي واللغة العربيّة وباقي العلوم الدينيّة، أبرز هؤلاء هو ابن المعطي الزواويّ من قرية زواوة التابعة لولاية تيزي وزو حاليًّا؛ مؤلّف «ألفية ابن المعطي» التي يتدارسها المتخصّصون في النحو العربيّ في كل أنحاء العالم، وقد سبق «ابن المعطي» بكتابه ألفيَّة ابن مالك الشهيرة. مسجد مصمّم بالزخرفة الأمازيغيّة بمنطقة تيزي راشد كما أخرجت المنطقة فقهاء مشهورين أمثال أبي الفضل المشداليّ الذي تخصّص في الفقه المالكيّ، وشيوخًا متصوّفين مثل: أبي مدين شعيب الذي عاش في بجاية، إحدى مراكز العلم في المغرب آنذاك، والذي شارك رفقة متطوّعين من نفس المنطقة في معركة حطّين الشهيرة تحت قيادة صلاح الدين الأيوبي في حربه ضد الجيوش الصليبيّة من أجل تحرير مدينة القدس، وبفضل شجاعة الشيخ واستبسال أتباعه في الحرب؛ أوقف صلاح الدين الأيّوبي منطقة كاملة في مدينة القدس تُعرف اليوم بـ«حارة المغاربة».
بالإضافة إلى ذلك فقد لعب أبناء المنطقة دورًا بارزًا في الحركة الاصلاحيّة أثناء الاستعمار الفرنسيّ، والتي اجتمع رموزها في جمعية العلماء المسلمين مع مؤسّسها الشيخ عبد الحميد بن باديس؛ إذ حملت على عاتقها مهمّة الحفاظ على اللغة العربيّة والقيم الإسلاميّة للشعب الجزائري في مواجهة الفرنسة والحملات التبشيريّة التي جاء بها الاستعمار الفرنسيّ، وقد كان من بين أبرز رموز هذه الحركة الإصلاحيّة أبو يعلى الزواوي، ويحيى حمّودي، وغيرهما من علماء المنطقة. التنصير.. تهويلٌ تكذّبه الأرقام قبل سنواتٍ قليلة، كان التنصير في منطقة القبائل هو الموضوع المفضّل للعديد من الصحف ووسائل الإعلام؛ إذ تمّ تناوله بشكلٍ مكثّف، وتنوّعت التغطيات بين التهويل من حجم الظاهرة ونشر الشائعات والأخبار الكاذبة عن الموضوع. أحد أشهر الشائعات المنتشرة، كانت تقول: «إنّ الكنائس في منطقة القبائل ستدفع لك آلاف الدينارات مقابل تغيير دينك وترك الإسلام من أجل الدخول إلى المسيحيّة، وقد عمّت إلى حدٍّ ما الفكرة القائلة بأنّ هذه الكنائس تستغلّ فقر الشباب وبطالتهم من أجل التبشير بالدين المسيحيّ في تلك المنطقة». لا ينحصر وجود الكنائس في منطقة القبائل وحدها، فهي موجودة في عدّة ولايات، من بينها العاصمة الجزائر، بالإضافة إلى المدن الكبرى كوهران وعنّابة وقسنطينة وغيرها، كما توجد أيضًا كنائس سريّة غير مرخّصة تتعامل معها الحكومة بشيءٍ من الليونة، وقد تمّ بناء أغلب الكنائس في عهد الاستعمار الفرنسيّ وبقيت بعد الاستقلال. وقد قدّر تقرير لوزارة الخارجيّة الأمريكيّة عدد المسيحيّين في البلاد في تقرير له سنة 2015 بين 30 ألفًا و70 ألف، يتوزّعون في مختلف ربوع البلاد. وتشير عدّة أبحاث تاريخيّة إلى أنّ فترة الاستعمار الفرنسيّ قد شهدت تركيزًا خاصًا في جهود التبشير في منطقة القبائل؛ وذلك من أجل عزلها عن محيطها العربيّ الاسلاميّ وتأجيج الفرقة بين قبائل الأمازيغ وغيرهم من جيرانهم العرب، بغية تسهيل مهمّة الاستعمار من أجل التحكّم في مكوّنات المجتمع الجزائريّ وبسط سيطرته عليه. كلّ ما تريد معرفته حول اللغة الأمازيغية ومشكلاتها في الجزائر  إنّ المنطقة كانت من أشدّ المناطق اضطرابًا طوال الفترة الاستعماريّة التي امتدّت 132 عامًا، فلم تهدأ الانتفاضات والثورات في هذه المنطقة التي حمل رجالها ونساؤها السلاح ضد قوّات الاستعمار، وتحصّنوا بجبال المنطقة الشاهقة، وقادوا عدّة ثورات ضد الفرنسيين، يُذكر منها انتفاضة لالة فاطمة نسومر والشريف بوبغلة، وانتفاضة الشيخ الحدّاد، فرفضوا بشكل قطعيّ فكرة التنصير أو الانقياد تحت إمرة الفرنسيين. صورة من الإفطار الجماعي في تيزي وزو شهر رمضان  وقد شارك آلاف من مواطني المنطقة في إفطار جماعيّ حاشد بعد تأدية صلاة المغرب وقد نقلت كاميرات الصحافة تفاصيل الإفطار الذي حضره الرجال والنساء والأطفال، في رسالة مفادها احترام الشهر الفضيل في منطقة القبائل وقد ارتفعت الأصوات بعدّة شعارات وهتافات أكّدت على أنّ منطقة القبائل تعتبر الإسلام مكوّنًا أصيلًا في ثقافتها. «أسّا، آزكّا، الإسلام يلّايلّا» شعارات باللغة الأمازيغيّة تعني «اليوم، وغدًا، الإسلام هنا» ارتفعت في الساحة .تعرف منطقة القبائل نشاطًا من قبل حركات تدعو إلى الانفصال والحكم الذاتي، أبرز هذه الحركات وأكثرها شعبيّة هي «الحركة من أجل تقرير مصير منطقة القبائل» المعروفة اختصارًا بـ«الماك»، والتي يتزعّمها فرحات مهنّي. ورغم أنّ الحركة تدّعي أنّها تحمل قيمًا علمانيّة لا تتدخّل في الدين وتعتبره مسألة شخصيّة؛ إلا أنّ المُتابع لتصريحات مسؤوليها ونشاطات الكثير من أتباعها لا يستطيع تجاهل النَفَس الصداميّ مع القيم الإسلاميّة ومظاهرها التي تتّسم به منطقة ذات أغلبيّة مسلمة كمنطقة القبائل والجزائر عمومًا، فقد صرّح بذلك أحد كبار القياديين في الحركة الانفصاليّة قبل مدّة بقوله: «علينا أن نصطاد جميع السلفيّين من قُرانا، أدعو النساء القبائليات اللواتي ترتدين الحجاب، إلى رميه في القُمامة»...يبقى المشهد في منطقة القبائل شديد التعقيد، بسبب ماضٍ قريب محمّل بالقمع السياسيّ الذي عاشت تحت وطأته البلاد، وقد نالت هذه المنطقة حصّتها منه، وبين إرث تاريخيّ إسلاميّ عريق، تذكّرك به الزوايا القرآنيّة المنتشرة في كل القرى والمداشر، والمساجد العامرة في أنحاء المنطقة، والأذان الذي ينطلق من كل النواحي خمس مرّاتٍ في اليوم.

 

 

نغمة من  كلمة          بقلم : لشهب حسين        01-07-2020

أركب سفينتي في بحر القوافي

و البحر يهيج من الكلام الجافي

و إلهامي ينبع من الجوف الصافي

لحكمة ربي محال ينافي

ما كسبت العصمة يا العقل الحافي

و نعل الحكمة في يد إسكافي

وجداني شغوف للكلام الشافي

زرعت الحروف في خراب أحلافي

و أشواك شرورهم محصول لإنصافي

من حصاد الفساد تقسى أكتافي

و ميزان الغلة عند واحد وافي

يا سوس الدنيا لا تنخر أوصافي

مرضكم يعدي و الرب يعافي

من سواد القلوب ما أعلنت خلافي

توكلت على الوكيل هو لحالي كافي