الجزائريين يرتدون الكمامة خوفا من الغرامة، و ليس من فقدان الأرواح             الجلفة : خيرة منصور         01-12-202

لا جدوى من الحث على تأكيد إجراء التدابير الإحترازية إلا بالردع، حيث إتخذت وزارة العدل قانون فرض الغرامة المالية المقدرة بعشرة آلاف دينار جزائري كعقوبة لكل مخالف لإجراءات الوقاية و الكف من إنتشار الفيروس، الذي فتك بأرواح البشر عبر أقطار المعمورة جمعاء و دون تمييز، حيث صرح السيد: وزير العدل أن مقارنة الغرامة بالروح تعد قليلة جدا مقابل خسارة الإنسان ، و لذالك شدد على تطبيق هذه الغرامة كعقوبة حائلة تجبر المواطنين على وضع الكمامة، خوفا من دفعهم تسديد عقوبة الغرامة المالية التي أعاروها إهتماما كليا لأنهم يخشون خسارة ما بحوزتهم من مبالغ مالية، على فقدان الأرواح البشرية، و هذا من خلال الفرق بين قبل ما كانت بدون فرض عقوبة، و الأن بعد تطبيقها. فصار المواطنون بسبب خوفهم من الخسارة المالية يرتدونها. ما قد يخفف من تفاقم الكوفيد 19.

 

شرطة تندوف تواصل عملها الجواري و التحسيسي للحد من انتشار فيروس كورونا          بلوافي عبدالرحمن       01-12-202

 في إطار المحافظة على الصحة العامة، ومواصلة للعمل التوعوي و التحسيسي للحد من الانتشار السريع بعدوى فيروس كورونا، سطرت مصالح أمن ولاية تندوف برنامجا خاصا لتذكير عامة المواطنين بالإجراءات والتدابير الوقائية الواجب احترامها للحد من تفشي فيروس كورونا كوفيد 19 المستجد، بالتنسيق مع مختلف الجمعيات الفاعلة في المجتمع المدني، و المؤسسات و الشركاء الأمنيين، حيث يتم من خلال حملات التوعية والتحسيس تنبيه المواطنين بدورهم الفعال في الحد من انتشار هذا فيروس من خلال امتثالهم للبروتوكولات الصحية المعمول بها، وخاصة منها التقيد باحترام مواقيت الحجر الصحي الجزئي والتحلي بروح المسؤولية و الثقافة الصحية الصحيحة وتطبيق إجراءات التباعد الجسدي و الاجتماعي ، وكذا إجبارية ارتداء الكمامة و النظافة الجسدية مع مواصلة عمليات التعقيم الشامل لكل ما يجب تعقيمه، وقامت شرطة تندوف في نفس السياق بتنشيط حصص إذاعية بإذاعة تندوف المحلية؛ ذكرى من خلالها رئيس خلية الاتصال و العلاقات العامة بالنيابة لأمن ولاية تندوف بالإرشادات والنصائح و التوجيهات المتعلقة بالحد من انتقال هذا الفيروس و من جهة أخرى ثمن المجهودات المبذولة من طرف قوات الشرطة الرامية لحماية المواطن و السهر على أمنه وراحته، هذا وتواصل شرطة تندوف حملاتها التوعوية والتحسيسية بتوزيع مطويات وملصقات.   

 

التشجير في الاسلام وأهميته       الكاتبة الصحفية فريدة بوناب ام البواقي         01-12-2020

إن ميزة الإنسان المسلم أنه يزرع الأشجار لأن الله أمره أن يغرسها، ويزرع الأشجار لينفع عباد الله، ويزرع الأشجار ليعبر عن حضارة أمته وشعبه، ويزرع الأشجار لأن الخضرة مظهر من مظاهر الحياة، ويزرع الأشجار لينفع الأجيال المقبلة، سواء نفعته تلك الشجرة أم لا، ومن هنا قال آباؤنا: زرعوا فأكلنا ونزرع فيأكلونغيران ما تعرضت بلادنا في الأيام الأخيرة لحرائق كثيرة في مناطق عدة من الوطن، وهي جريمة كبرى في حق الحياة والبيئة والمواطن، ما يتطلب التصدي لها ومواجهتها بشدة وحزم، وإن أقل ما يمكننا القيام به لمحاربة هذه الكوارث، سواء أكانت طبيعية أو بفعل فاعل، هي الزراعة والتشجير. يقول الله تعالى: {{وَآيَةٌ لَهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبّاً فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ}. إن النبات من أهم الكائنات الحية على الأرض، فلو غاب النبات غابت الحياة من عليها. لذا، امتن الله تعالى على الناس بنعمة النباتات أعظم امتنان، ودعاهم على شكره بالعبادة، فقال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَكُمْ فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَاداً وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ}.إن جمال الطبيعة وزينتها هي الهبة الإلهيّة الساحرة التي منحها لبني البشر، وسخّر كلّ ما فيها من خيراتٍ وجمالٍ وسحرٍ ليتمتّعوا فيها، فهي سرّ بقاء الحياة، وأساس استمرارها، فلولا خيرات الطبيعة التي سخّرها الله تعالى للناس، لما كانت هناك حياة، فكلّ ما حولنا من ماءٍ وهواءٍ وبحارٍ ومحيطاتٍ وحيواناتٍ ونباتاتٍ وغيرها الكثير، ما هو إلا جزءٌ صغيرٌ من الطبيعة التي وهبنا الله تعالى إياها. لقد حرص الإسلام على عدم ترك الأرض بورًا دون زراعة، وتشجيعا لذلك قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: “مَنْ أَحْيَا أَرْضًا مَيتَةً فَهِيَ لَهُ، وَلَيْسَ لِعِرْقٍ ظَالِمٍ حَقٌّ”. وحث الإسلام على استصلاح الأرض وزرعها، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَغْرِسُ غَرْسًا، أَوْ يَزْرَعُ زَرْعًا، فَيَأْكُلُ مِنْهُ طَيْرٌ أَوْ إِنْسَانٌ أَوْ بَهِيمَةٌ، إِلَّا كَانَ لَهُ بِهِ صَدَقَةٌ”. ولذلك، كان الخلفاء الراشدون ينزعون الأرض ممن لا يستصلحها ويزرعها، وقصة أمير المؤمنين عمر مع بلال بن الحارث خير مثال على هذا، فقد حدث يونس بن محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر قال: جاء بلال بن الحارث المزني إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فاستقطعه أرضا فقطعها له طويلة عريضة، فلما ولي عمر قال له: يا بلال، إنك استقطعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أرضا طويلة عريضة فقطعها لك، وإن رسول الله عليه السّلام لم يكن يمنع شيئا يسأله وأنت لا تطيق ما في يديك، فقال: أجل، فقال: فانظر ما قويت عليه منها فأمسكه وما لم تطق وما لم تقو عليه فادفعه إلينا نقسمه بين المسلمين، فقال: لا أفعل والله شيئا أقطعنيه رسول الله، فقال عمر: والله لتفعلن. فأخذ منه ما عجز عن عمارته فقسمه بين المسلمين. وبلغ من عناية الإسلام بالنبات والزرع أنه وصف من يقطع الزرع والنبات دون فائدة بالفساد في الأرض، قال تعالى: {وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ}. وتوعّد من يقطع النبات دون فائدة بدخول النار، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “مَنْ قَطَعَ سِدْرَةً صَوَّبَ اللهُ رَأْسَهُ فِي النَّارِ”. بلغت عناية الإسلام واهتمامه بالبيئة الزراعية أن حض على الغرس والزرع، ورتب أجرا على ما يؤكل من ثمار هذا الزرع، قال صلى الله عليه وسلم: “ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا، فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة.. إلا كان له به صدقة”. وإدراكا منه صلّى الله عليه وسلّم لما يحتاجه الزرع من وقت ورعاية ربما تأخذ الكثير من الوقت، أكد صلّى الله عليه وسلّم على ثواب ذلك وأجره عند الله تعالى، فعن رجل من أصحاب النبي صلّى الله عليه وسلّم قال: سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بأذني هاتين يقول: “من نصب شجرة، فصبر على حفظها، والقيام عليها حتى تثمر، فإن له في كل شيء يصاب من ثمرها صدقة عند الله عزّ وجلّ”. والأمر بغرس الأشجار والنباتات إلى آخر لحظة من حياة الإنسان وحياة الكون، فقد أكد صلى الله عليه وسلم على أهمية الغرس حتى لو كان الغارس متأكدا من عدم استفادته منه لتأكد إدراك الأجل له، بل وحتى لو تأكد من عدم استفادة أي من المخلوقات منه، ذلك أن الإنسان مأمور بالمبادرة والأخذ بالأسباب وليس عليه إدراك النتيجة، فعن أنس رضي الله عنه أن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال : “إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة، فإن استطاع ألا تقوم حتى يغرسها فليغرسها”. وقد أدرك ذلك المعنى أبو الدرداء رضي الله عنه، حيث روي أن رجلا مرَّ به، وهو يغرس جوزة (شجرة جوز) فقال: أتغرس هذه وأنت شيخ كبير، وهي لا تثمر إلا في كذا وكذا عاما؟! فقال أبو الدرداء: “ما عليَّ أن يكون لي أجرها، ويأكل منها غيري”. وتبلغ روعة الإسلام في الحفاظ على البيئة في تلك الوصية الحضارية للصديق أبي بكر رضي الله عنه لجيوش الفتح الإسلامي المتوجهة إلى الشام قائلا لهم: “لا تعقروا نخلا ولا تحرقوه، ولا تقطعوا شجرة مثمرة، ولا تذبحوا شاة ولا بقرة ولا بعيرا إلا لمأكلة”.

 

رجل أنصفه الاعداء وخذله الرفقاء الجاحدين     إلى الذين مروا من هنا       عيسى فراق أم البواقي              01-12-2020

في هذا المكان مر كثيرون ...أحببناهم ...واحترمناهم ...اتفقنا ...واختلفنا ...سخرنا ... بكينا ...وغضبنا ...تذمرنا ...ورضينا...إذا كانت الكتب تعرف بمحتواها فالأمم تعرف برجالها و صناع تاريخها لأن الرجال جسدوا و يجسدون ما في أنفسهم من قوة و ضعف، و من جهل و علم و من حضارة و انحطاط و شجاعة و جبن، ذلك لأن تقدم الأمم ليس في بترولها أو ذهبها و عمرانها إنما تقدم الأمة في رجالها و للأمة الجزائرية رجال تفخر بهم تركوا بصماتهم في مختلف الميادين كلهم مصابيح هادية عاشوا للأمة و تفاعلوا معها في أمالها و آلامها ضحوا بالنفس و النفيس في طريق الركب الزاحف و القافلة المؤمنة، فهل يمكن اليوم تصنيف ذلك الرجل الوفي هواري بومدين ضمن هؤلاء العظماء. نعم إن كل دارس لحياة و تضحيات هذا الرجل الفذ هواري بومدين  يقف اليوم حائرا يتساءل أي نوع هو من هؤلاء الرجال ؟ رجل ينسى حياته ويخاطر بها في سبيل وطنه يعيش تحت وطأة الموت ينزف دم و يحترق نار رجل سطر لأبناء هذه الأمة انصع صفحات تاريخها. حقيقة لا نجد له مكانا نصنفه فيه سوى ضمن أولئك الأبطال العظماء ’الذين أعطوا دروسا في التضحية و الصبر و رباطة الجأش،انه ظل باذلا معطاء بحياته وماله دونما تردد.قليل هم أولئك الذين استطاعوا أن يصنعوا من مجريات أحداث أيامهم تاريخا يعبر به من خلفهم،و سراج هدي يستنير به غيرهم .نعم رجل أنصفه التاريخ وخذله الرفقاء الجاحدين.... ، سيظل أقرب إلى قلوبنا من الديمقراطية التي يصفون، فقد كانت ديمقراطيته هي من حمل أبناء الريف والفقراء والموظفين إلى أرقى جامعات العالم، وكانت حروفه تدعو له على ألسنتنا، ربما لم يعرف كيف يحكمنا؟ لكنه عرف كيف يجعلنا نؤمن بصدقه وإخلاصه، رحمة الله عليك يا رئيس الجزائر الراحل منذ 42 عاما ، وللشهداء المجد، ولله المثل الأعلى.

 

أمن يراقب 109 محل ويسجل 33 مخالفة في إطار إجراءات الوقاية من فيروس كورونا        أدرار : بلوافي عبدالرحمن             15-11-2020

من خلال المجهودات التي تبدلها قوات الشرطة للحد من انتشار فيروس كورونا، تواصل قوات الشرطة بأمن ولاية أدرار حرصها على تطبيق المواطنين لإجراءات الحجر الصحي الجزئي الذي يمتد من الساعة السابعة مساءا إلى غاية الساعة السابعة صباحا وهذا بتجنيد مختلف الوحدات العملياتية المنتشرة في الميدان، حيث تمكنت من مراقبة 109 محل، وسجلت 33 مخالفة تتعلق بمحاربة المضاربة وشروط التخزين السليمة، وفي هذا الصدد تم حجز كمية من المواد الغذائية كانت موجهة للمضاربة تقدر بـ 956.75  قنطار من مختلف المواد الغذائية ، مع تسجيل 61 قضية ضد الأشخاص المخالفين لإجراءات الحجر الصحي الجزئي، و انجاز ملف قضائي ضدهم، مع وضع 16 مركبة و07   دراجات النارية في المحشر، إضافة إلى تسجيل 21 مخالفة فيما يخص النقل بدون ترخيص، هذا ويواصل أمن ولاية أدرار دعوة وتحسيس المواطنين إلى تجنب التجمعات بمختلف أشكالها والبقاء في منازلهم، وقامت الشرطة في إطار الوقاية من فيروس كورونا بـ  42 حملة تحسيسية و10 عمليات تعقيم وتطهير عبر مختلف الشوارع والساحات العمومية رفقة الشركاء الاجتماعيين من الدرك الوطني والحماية المدنية والكشافة الإسلامية ومكتب إتحاد النساءبالولاية والعديد من الجمعيات والمواطنين المتطوعين.

 

سكان بلدية سوق الاثنين يطالبون بفتح المستشفى الجديد             بجاية : وريدة بلعيدوني            15-11-2020

يناشد سكان بلدية سوق الاثنين بولاية بجاية السلطات المحلية و الولائية فتح المستشفى الجديد بسعة 60 سرير الذي انتهت به الاشغال منذ مدة  و لكن ابوابه لا تزال مؤصدة و حسب الاصداء التي رصدناها في عين المكان فان والي الولاية في الزيارة التي قادته للمنطقة اكد على عزم السلطات في فتحه في الآجال القريبة و للعلم ان بداية اشغال الهيكل الصحي  تعود الى سنة2011 و ما اثار غضب السكان هو توجهم و تنقلهم الى بلدية اوقاس من اجل  تلقي العلاج و لكن مع الظرف الصحي الراهن تعرف المراكز الاستشفائية اكتظاظا و ضغطا  كبيرا و لاسيما ان المنطقة يتوافد اليها مرضى من الولايات المجاورة وما دفع  السكان يستعجلون فتح المستشفى خاصة بعد انتهاء اشغاله و الشروع في تجهيزه خلال الاشهر الاخيرة من اجل تلقى الخدمات الصحية و تخفيف الضغط على العيادات الجوارية و كما تقلل من معاناة التنقل للمرضى و يأتي هذا في خضم ارتفاع عدد المصابين بالكورونا في المنطقة.

 

العلميات التضامنية والتطهير والتعقيم متواصلة بولاية أدرار والأمطار تحدث برك مائية      أدرار : بلوافي عبدالرحمن       15-11-2020

تتواصل بولاية أدرار في إطار إجراءات الوقاية من فيروس كورونا، عمليات التطهير و التعقيم للساحات والمؤسسات، والتي تتم بالتنسيق بين أجهزة الأمن والدرك الوطنيين والحماية المدنية، ومشاركة الجمعيات والمنظمات والمؤسسات الوطنية والخاصة وبعض المواطنين الفاعلين في المجتمع المدني وكذا الخيرين من أبناء وبنات الولاية المتطوعون، كما تتواصل في ذات الصدد العماليات التضامنية،  حيث كانت رابع عملية تضامنية يوم الاثنين والتي أشرف على انطلاقها الوالي رفقة السلطات المحلية المدنية والعسكرية للولاية،  قد وجهت لعائلات المعوزين من ذوي الاحتياجات الخاصة عبر مناطق الولاية، وشملت 2800 عائلة حسب بيان الولاية الصادر يوم 20 من الشهر الجاري، وبلغت حمولتها 330طنا من المواد الغذائية ذات الاستهلاك الواسع، هذا وتسببت الأمطار الأخيرة التي سبقتها عاصفة رملية تسببت في انقطاع الكهرباء في بعض المناطق في إحداث بعض البرك المائية في بعض المناطق ما أحدث عملية استنفار لدى الجهات المسؤولة التي سارعت لاحتواء الوضع، في حين تضرر من هذه الأمطار في بعض المناطق الذي مساكنهم مبنية بالطين أو في منحدرات.

 

يوجد الكثير من المصابين في ألمانيا         آلمانيا : كلول نوال                05-11-2020

أبلغ معهد روبرت كوخ عن 19،990 إصابة جديدة ، أي أكثر من اليوم السابق (17214) ، وهو رقم قياسي جديد منذ بدء الوباء. يتم علاج

 2546 مريضًا من مرضى كوفيد -19 في العناية المركزة. قيمة R لمدة 4 أيام هي 0.81.وحتى يوم الخميس ، تم تأكيد إصابة 597583 إصابة

 بالفيروس في ألمانيا منذ بدء الوباء. أي أن العدد قد زاد بمقدار 19990 حالة مقارنة باليوم السابق. توفي ما مجموعه 10930 شخصًا نتيجة مرض كوفيد 19. تقدر الحالات النشطة ، أي الأشخاص المصابين حاليًا ، بـ 195،053. لم يتم تسجيل هذا الرقم رسميًا من قبل معهد روبرت كوخ. ومع ذلك ، كما تفعل البلدان الأخرى ، يمكن بسهولة تحديده. وفقًا لذلك ، يتم الحصول على عدد الحالات النشطة من خلال طرح عدد المتوفين (10930) وحوالي 391.600 شفاء من جميع المصابين على الإطلاق.بالإضافة إلى ذلك ، هناك تأخير أحيانًا في عرض الأرقام الخاصة بالولايات الفيدرالية الفردية. بالإضافة إلى ذلك ، لا ترسل جميع السلطات بياناتها في عطلة نهاية الأسبوع ، لذا قد تكون الأرقام الفعلية أعلى. عامل مهم يلعب دورًا في تقييم الوضع هو رقم التكاثر الأساسي R0. يشير إلى عدد الأشخاص الذين يصيبهم شخص مصاب بفيروس سارس- CoV-2 في المتوسط. اعتبارًا من يوم الأربعاء (4 نوفمبر) ، كانت قيمة R لمدة 4 أيام 0.81 ، والهدف هو تقليل هذا الرقم بشكل أكبر من خلال التباعد الاجتماعي. حتى الآن ، تعافى 381600 شخص (يعتمد الرقم على التقديرات). وفقًا لـ "سجل العناية المركزة" ، يتم حاليًا علاج 2546 شخصًا مصابًا بـ Covid-19 في وحدات العناية المركزة (اعتبارًا من 4 نوفمبر). هذا يعادل حوالي 8.49 في المائة من حوالي 30 ألف سرير للعناية المركزة في ألمانيا. يتوفر حاليًا حوالي 8000 سرير في وحدات العناية المركزة مجانًا.

 

التدفئة حق و الوقاية مسؤولية         بجاية : وريدة بلعيدي          01-11-2020

مع حلول فصل الشتاء الذي يتميز بالبرودة تعرف محلات الاجهزة الكهرو منزلية اقبالا معتبرا من الجزائريين عامة و سكان بجاية خاصة التي تحرص على اقتناء اجهزة التدفئة الرخيصة دون الاخذ بعين الاعتبار بالأضرار التي تنجم عنها و الخطر الذي يحدق بمستعمليها فمعظم الاجهزة الرخيصة لا تتوفر على شروط و مقاييس عالمية فاغلبها مقلدة الصنع او مصنوعة من مواد مغشوشة مما تتسبب في تسربات الغاز مما يؤدي الى تسجيل حالات اختناق مميتة كل سنة و الملاحظ ايضا غياب ثقافة الصيانة و المراقبة الدورية لتوصيلات الغاز كل هذا عوامل ادت الى ارتفاع  الحصيلة السنوية للاختناق بالغاز فعلى مستعملي المدفئات اخذ بعين الاعتبار النوعية الجيدة  رغم ارتفاع سعرها فحياة الانسان لا تقدر بثمن و كما ينبغي تركيب جهاز الكاشف للتسرب الغاز و الصيانة المنتظمة قبل استخدامها و هذا بالاستعانة بتقني متخصص في المجال بغرض تنظيفها و فحصها للتأكد خلوها من العيوب و استعمالها بكل راحة و خاصة ترك منافذ للتهوية و على الجميع الاخذ بنصائح و إرشادات الحماية المدنية و شركة الغاز و الكهرباء لحماية انفسنا من مخاطر الغاز