هم ماسكو القلم وناقلو الخبر والرأي المستقل يجيدون  حمل الرسالة والآداء ، يكتبون بامتياز لتحقيق الرجاء ، يخيفون الفساد والأعداء ، رفعوا حقا صحيفة اليمامة نحو العلا

السعودية : حسناء محمد.

قطر : ايمان أحمد.

فلسطين  : شيماء مازن احمد الحرازين 

واشنطن : ق.شريف.

الجزائر : وريدة  بلعيدي

آدرار : بلوافي عبد الرحمن بن هيبة

الأغواط : لواسف محد.

أم البواقي : عيسى فراق ، بوناب فريدة.

باتنة : شهرزاد زياد.

تبسة : مصطفى مسعود.

جيجل : أحمد صباط ، صالح بولعروق ، ثريا سلطاني ، بلخلفة ايمان.

سيدي بلعباس : فرحات بلحاج.

الجلفة : خيرة منصور

سيدي بلعباس : فرحات بلحاج.

تيسمسيلت : رقاب بوزيان

 تيارت : عمار مراد

بجاية : بلقاسم إدريسي

     
 

 

 

 

             

       

              -- مئتي  (200)  عدد تقريبا على اللآرشيف انقر على هذه الكتابة لتغوص في الماضي.

   مدراء المؤسسا ت التربوية ، رؤساء البلديات ، رؤساء الجمعيات الدينية ،  أيها الطلبة ، أيها المحسنون أينما كنتم ... تبحثون عن كتب للمطالعة في كل المجالات تفضلوا بالتواصل معناعلى الرقم التالي : 62   55   45   61   06  الهاتف والفاكس    67    21   47    034

 

                                                

 
 

 ** سيستمر النشر على صفحات فضائنا هذا طيلة فصل الصيف 2017 ، لذلك ندعو جميع صحافيينا مواصلة التنوير بالحقيقة وتوفير حق المواطن في الإعلام. ندعوكم بكل صدق لأجل المساهمة بالمواضيع والمقالات...كما يفعل المثقفون في البلدان المحترمة **

   أحوال  الطقس خلال 10 أيام /////// في جيجل /////// في 48 ولاية    

 

تغيير الدستور الذي اقترحته السلطة على الشعب الجزائري سينتهي بالفشل   الأزمة السياسية لا تحل بتعديل الدستور بل بمجلس تأسيسي    تنظيم انتخابات تفضي إلى إقامة شرعية  سياسية      مسعود مصطفى 15-08-2017

لايشك احد في أن تغيير الدستور الذي اقترحنه السلطة على الشعب الجزائري سينتهي بالفشل بالأزمة السياسية في أي بلد على غرار الجزائر لا تحل الا بتعديل الدستور  و لا بتبديل القوانين بل تحل بتنظيم انتخابات حقيقية عليه من تعديلات في الدستور بل الشرعية يعطيها صاحب الشرعية للحكام إذا اهتزت شرعيتهم مثلما هو الحال في الجزائر ففشل السلطة في هذا المسعى أصبح اكبر لان السلطة في ثلث القرن الأخير لم تتصدى لأية مشكلة ونجحت في حلها تصدت السلطة لمسالة التعددية و بناء الديمقراطية بعد أحداث أكتوبر و فشلت فيها فشلا ذريعا و نتائج ما يقع الآن بين السلطة و المعارضة يعكس هذا الفشل القاتل فحال الجزائر الآن من حيث  الديمقراطية و مشاركة الشعب و الحريات في أسوا من حالها فالاستبداد و الفساد صار قاعدة العمل السياسي للسلطة الآن.

ن  هنا يتم  الإبحار  نحو  المعلوم

 

ettoyoures_elmoughareddah@yahoo.fr

 

 
         

صحف ومواقع

وقنوات تلفزيونية

عـــــربــــيـــــة

وأجــــنــــــبـــــيــــة

1) يومية