الصور المرفقة بالمواضيع : لجورنال اليمامة ... المراسلين ... غوغل ... طالعوا العدد السابق وغيره على آرشيفنا   

   

 

   

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 Mon Site Gratuit : Horloge Virtuelle pour site internet

 
 

 

 
 

 

يتولى خدمتكم على الفيسبوك حساب : "دنيا العلوم والمعرف" ، يوتوب : "اليمامة فل"  فضلا عن الإشراف العام ، والتنسيق  بين رؤساء التحرير  والمراسلين : صالح بولعروق : مؤلف عدة كتب  ... متعامل مع الإذاعة ، أديب ...

 

على موقعنا الرسمي والرئيس : جورنال اليمامة نت يسهر على نشر مواضيعكم  : مراد بن فاصل من  جيجل ، جامعي ، إطار إداري  وأستاذ

  

انضموا إلى عالم الصحافة الإلكترونية على فيسبوك حساب : " اليمامة نيوز جورنال" تجدون في خدمتكم رئيس التحرير :عزيز الباتني ، من عاصمة الأوراس ، جامعي ومراسل صحفي ليومية وطنية.

 

على فيسبوك موقع "اليمامة مهاجر" ، تخدمكم حنان بن طالب  من وهران ، جامعية متخصصة في السمعي البصري ، صحفية مراسلة لجورنال اليمامة نت ، منذ مدة 

 

على فيسبوك حساب "اليمامة سبور" مرابطي آمال جاعية من قالمة ، إطار إداري ، صحفية مراسلة ليومية وطنية عريقة ، ولجورنال اليمامة نت ، منذ 5 سنوات تقريبا.

 

يتولى خدمتكم على الفيسبوك حساب "أقلام اليمامة" : زياد شهرزاد من أم البواقي مهندسة  الإعلام الآلي ، ودراسات عليا في ذات الإختصاص.

 

على حساب تويتر "اليمامةبريس " تجدون في الخدمة : زياد شهرزاد من أم البواقي مهندسة  الإعلام الآلي ، ودراسات عليا في ذات الإختصاص..

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 
Rotating Text Banner

 

 

 

(translate) traducteur du texte vers toutes les langues)     

عناوين هامة للقراءة على  صفحات آرشيف العدد الحالي :  123 

صحفية تتدخل فيما لا يعنيها وجنون مساندة الرئيس المقعد تضغط عليها         جيجل : بقلم صالح بولعروق     12-04-2014    

المشهد المتوقع لكيفية تزوير الإنتخابات  الرئاسية 2014      بقلم : صالح بولعروق     10-04-2014

أي اختيار أفضل : المشاركة في الإنتخابات أو المقاطعة؟      بقلم صالح بولعروق      08-04-2014  

بن فليس من باتنة :" الشعب سيدفع الثمن غاليا إن لم يحدث التغيير"   باتنة : زياد شهرزاد   06-04-2014
بلدية القيقبة بباتنة : جامعيون يطالبون بتوفير مناصب الشغل   باتنة : زياد شهرزاد   06-04-2014
مصانع الآجر تخلق متاعب صحية للمواطنين و مطالب بالتحقيق في النشاط    باتنة : زياد شهرزاد   06-04-2014
حركة بزايد تواصل اعتصاماتها بباتنة        زياد شهرزاد   06-04-2014
متقاعدوا الجيش الوطني يخرجون في مسيرة بباتنة     باتنة : زياد شهرزاد   06-04-2014  
ستئناف الدراسة في ظروف عادية بعد عطلة الربيع بولاية ادرار      بلوافي عبد الرحمن    06-04-2014
من المسؤول عما حدث في بجاية؟  ولماذا حدث ذلك؟  لماذا أصبح هواء  قاعات التجمعات سريع الإلتهاب؟   صالح بولعروق     06-04-2014
استقبال سيء بالوزير الأول عبد الملك سلال في عاصمة الحماديين    بجاية : وريدة بلعيدي   04-04-2014

كيري في الجزائر: زيارة لرعاية المصالح الإقتصادية الأمريكية      بقلم : صالح بولعروق   03-04-2014

لماذا تتكتمون وتتناسون المعاناة القاسية للجزائريين؟           بقلم : صالح بولعروق 03-04-2014

وعود كاذبة منذ 2008 تماطل و تهاون الجهات المعنية مركز البحث النووي بالجزائر في احتجاج       الجزائر العاصمة : ايمان عبروس  02-03-2014

  جمعية "الإبتسامة" تستقبل الوفد الثقافي ا الجزائر العاصمة : عبير مالك    02-03-2014

انطلاق العملية التكوينية لمشرفي التربية ومساعدي مديري الإبتدائيات بأدرار       آدرار :  بلوافي عبد الرحمن    02-03-2014

 البراءة بدار الثقافة لولاية مستغانم    الأستاذة : هنوس رشيدة     02-03-2014 

التنمية المحلية آفاق وطموح مشاريع قائمة لفك العزلة واستقرار العالم القروي    أم البواقي :  بقلم الأستاذ عيسى فراق

غياب الوازع المهني و الاخلاقي عند الاطباء مستشفى حسن بادي      الجزائر العاصمة  : ايمان عبروس    02-03-2014

اختتام المرجان الوطني التاسع عشر للأنشودة المدرسية        بلوافي عبد الرحمن    01-04-2014

في ندوة صحفية مشتركة مع 13 مديرية جهوية إتصالات الجزائر تطلق خدمة idoom  لتحسين تدفق الانترنيت    البليدة  م. عمران    01-04-2014

 مسرح باتنة الجهوي يتفاعل مع الأطفال في عطلتهم المدرسية        بلبل الأوراس     01-04-2014

باتنة لن تشتكي مجددا من الموارد المائية        بلبل الأوراس     01-04-2014

 باتنة تجند كل الإمكانيات المادية والبشرية لإنجاح الاستحقاق الرئاسي       بلبل الأوراس   01-04-2014

كلمة شكر   لكل أبنء الأوراس الأشم       بقلم العائدة من باتنة :  هنوس رشيدة   01-04-2014

 ملتقى نوادي البحث التاريخي           بقلم العائدة من باتنة :  هنوس رشيدة   01-04-2014

01-04-2014صحيفة جزائرية تدافع عن بن بوتفليقة بكشف الحياة الشخصية للجزائريين       جيجل  صالح بولعروق    

 
 

آلة  صناعة  الرؤساء تشغل محركاتها محتارة في كيفية  فبركة الرئيس القادم؟       بقلم  صالح بولعروق   15-04-2014

ما يحدث اليوم في الجزائر هو الرجوع بالبلد بخمسين (50) سنة إلى الوراء ، فقد بدأ رسم أجواء مأساوية حتى قبل الإنتخابات ، هذا رئيس الجمهورية يشتكي من بن فليس الذي أرعب الولاة ورؤساء الدوائر وشيوخ البلديات ، برد فعل عنيف إن هم زوروا لصالح مرشح النظام. وفي الحقيقة الجميع يشهد أن آلة التزوير تكون قد آدارت محركاتها ، خاصة بعد منع تلفزيزونات القنوات الخاصة من دخول مكاتب الإقتراع ، وهو ضرب للديمقراطية ، وحق المواطن في الإعلام المكفول قانونا. وقد فسرت العديد من التحاليل والتقارير الصحفية على أن الإجراء قمح لحرية الإعلام في الجمهورية التي قال وكلاء الرئيس انها ستكون منفتحة ولا تختلف عن الدول المتطورة. وعلى اية حال هذا نوع من الشفافية التي وعدونا بها في العديد من المناسبات والوقفات. لكننا كإعلاميين نرى ان تطورنا في مجال الإعلام يسير إلى الخلف ، مع الأسف الشديد. ولا صوت يعلو فوق ما تقوله اليتيمة ووكالة الأنباء الجزائرية التابعة للدولة طبعا. من جهة أخرى راحت قناة الفتنة والنار والعار والدمار ، تتحدث عن الإنتخاب الإجباري ، وكأننا في جمهورية غير ديمقراطية. لم توقع على المواثيق الدولية لحقوق الإنسان. أو كأن هذا الشعب لا يمارس حقة أو واجبه إلا بالقوة. المواطن حر كريم ، يفعل بكل حرية ما يحلو له في ظل قوانين الجمهورية ، ينتخب يقاع هو سيد. والحقيقة فالشعب الجزائري يقول باراكات من حكم الشيوخ باراكات من جمهورية بوتفليقة ومجموعته ، ولو كانوا جميعا قد ولدوا في الأماكن المقدسة الطاهرة ومآلهم جميعا الجنة والنعيم. الجزائريون يتمنون تغيير السياسات ، يرامون تبديل الوجوه. يحبذون  استبدال الشيوخ  الحاليين بحكام أكثر تشبيبا. كل من الجزائر يسعى لا سقاط هذا النظام كأشخاص ومسؤولين ولصوص ومزورين وليس كمؤسسات شيدها الشعب بعرقة وأمواله. وليس كما يغني أعداء البلد  الذين اوصلوا الجزائر إلى الكارثة ولازالوا يطمحون للمزيد؟ هذا بلدنا ندفع لأجله ما نملك من غال ونفيس ونحارب لأجله في الهند والسند ، ولا مجال للمزايدة علينا. إذن المعرضون يقولون بصوت مدوي ، نحن جزائريين ، كرهنا من حكم الرئيس الحالي الذي يعرف كل الجزائريين الشرفاء كيف وصل إلى الرئاسة ... على هذا النظام الذي أفرز  مزورين ، مستوردين ، ناهبين ، غشاشين ، متشبثين بالكراسي لأجل الريع ... عليه بالرحيل دون رجعة. ومادام لا يفهم إلا لغة الجلوس على الكرسي بأي ثمن ،  لذلك فنحن الذين نعيش في أرض الشهداء ، مصممون على التغيير بطريقة هادئة ، حضرية ، شفافة ، ديمقراطية ، بعيدا عن كل أسليب الضغط والإنتزاز ، وهذه النعوت الممقوتة التي هي من سمات نظام بوتفليقة. الذي هضم  جيدا درس العصا والجزرة. فراح يطلق كل أنواع التهديد خلال الحملة الإنتخابية. كأن هذا الشعب خرج من كهوف عجيبة في بحر هذا الشهر فقط. ولذلك فالعديد من المواطنين يقولون لن نزور صناديق الإنتخابات وإن حصل ذلك سننتخب بن فليس مهما تكن تصرفاته لاحقا. لأنه ابن الأوراس ، نظيف اليدين من عائلة ثورية زكاه المجلس الدستوري ، وسار خلفه الشعب برمته. وكما قلنا استعدادا لسيناريوهات قد يلجأ إليها النظام بدأ يقدم شكاويه للأجانب. فيما راحت القناة التي احترفت صب الزيت على النار ترسم آفاقا سوداوية في حال انهزم بوتفليقة وهذا ما ننتظره بحول الله. وهو ما دفعها  لكي تتحدث بكلام كأننا في دولة ديكتاتورية. إن الإنهيار الذي تتحدث عنه بعض وسائل الإعلام الورقية الموالية للصقور ، سيحصل فعلا بداية  بإزاحة نظام بوتفليقة ، انطلاقا من ليلة الخميس إلى الجمعة ، ايدانا ببناء الجمهورية الثانية. ولا يهم من يحكمها ، إن لم تحدث مفاجآت بقوة أشياء مكرهة ، تحول الفوز إلى انكسار وعندها سيرى الجزائريون كيف سيتصرفون. طبعا مع الحفظ على الجزائر من التخريب. الذي يرفض أبناء الجزائر رفضا قاطعا ان يطال الممتلكات الخاصة والا العامة مهما كانت رد ود  الأفعال من نتيجة الإنتخابات وغيرها من التوقعات السيئة والمقلقة التي نترقبها. غير أن جميع هذه التصورات ولو كانت مؤلمة وخارقة للقوانين، وغير مرضية لا للأصدقاء ولا للأعداء ، لن تثني الشعب الأبي عن رفض مرشح النظام بالطرق المشرفة التي يراها مناسبة للخروج من عنق الزجاجة ، وبطبيعة الحال لن يندم ذات يوم لأنه لن يخسر شيئا.

أزمة الحليب بولاية البليدة   أكياس الحليب بـ 30 دج والمواطن يشن حملة ضد المترشح الرئيس بوتفليقة     البليدة : م.عمران    15-04-2014

 تشهد مدينة البليدة أزمة في الحليب منذ عدة أشهر، حيث سجل نقص في حليب الأكياس مما أدى إلى ارتفاع سعره إلى 30 دج، في حين بعض الباعة يحتكرون الحليب مما جعل المواطنين رهينة لهم، حيث يتجهون في أوقات باكرة بعد صلاة الفجر للانتظار شاحنة الحليب، وخلال الانتظار لساعات طويلة ومع شكاوي المواطن من هذه الأزمة ترتب عنه شن حملة ضد الرئيس المترشح، مما جعل المواطنين يعلقون آمال كبيرة من أجل رئيس يحل مشاكل المواطن. م.ع البليدة

   قلم حر ورأي مستقل  افتتاحية  العدد :  124   من  15-30   آفريل   2014     قناة الفتنة تشرع في تجسيد مشروع  لهدم صرح الديمقراطية والتغيير في الجزائر          صالح بولعروق

 أولا بودي ان اقول كلمة وليسمح لي القراء الأعزاء ، بهذه العبارة التي لطالما رددها الراحل معمر القذافي ، كلما سمع اسم الولايات المتحدة الأمريكية حيث يقول " طز في آمريكا" أما انا فاقول طز في المنشقين عن بن فليس ، وطز في قناة الفتنة.  التي ترى بقدرة قادر  ان اعتداءات وشيكة ستحصل ، وبالتالي على الجزائريين ان يتجندوا لإفشال  خارطة طريق وهمية أعدها بلطجية في  الخارج. فكأن دولة الجزائر ليست لها مؤسسات لمحاربة الوافديم من الخارج. بدليل أن أجهزة الأمن كما تقول هذه لقناة التي تصنح من الخيال أحاجي  يكاد المر يصدقها. ان امرأة مغربية القي عليها القبض في قسنطينة وسط مظاهرة ضد العهدة الرابعة. لكن كاميرا هذه القناة التي بدأت تفبرك سيناريوهات لتريض الجزائريين على الإصطدام ، بطرقة تظن انها  توعوبة. ترى لو لم تكن هذه القناة تطذب على مشاهديها لماذا لا تنشر صور جواز سفر هاته المغربية؟ لماذا لم تتصل بسفير المملكة لتقديم تبريرات عن تواجد مواطنة قدمت لايقاط نظام الجزائر. ثم يا ترى لماذا لا يتحدث مراسل هذه القناة التي فقدت مصداقيتها قبل صوابها ، مع المرأة المغربية. إننا نفقه قليلا في علم الهف وفنونه. ولا يستطيع بحول الله أن يجرنا كالقطيع مهما كانت المناورات. فالجزائر نحبها بطريقتنا ، أما الماضي فأرجو من قناة النار أن تضع حلقاته في الآرشيف.   والغريب في الأمر أن هذه  المؤسسة التلفزيونية ... وحدها من تضع يدها على كتف المنحرفين ضد الوطن والمتآمرين عليه. ووحدها تكشف مخططات سرية مثل تلك التي تتحدث عنها السي آي آي.  فهل أصبحت قناة الهف دولة داخل دولة؟ أم جزءا من الدولة؟ ام  مدللة الدولة؟  قلنا مرارا وتكرارا أن الجزائر قطعت أشواطا كبيرة من الوعي السياسي ، ولا يمكن لأي أحد أن يعود بالجزائر إلى الوراء. فكما يقول المثل الشائع التغيير حاصل ، حب من حب وكره من كره وبالتالي ، فلا وكلاء الرئيس ، ولا وزارة الداخلية ، ولا اللجنة الوطنية لمراقبة  الانتخابات ولا قنوات تلفزيونية ، ولا جرائد ورقية ، ولامطبلون ولامزمرون ولا قصاصبة ولا مداحين ولا براحين...في الأسواق يمكنهم توجيه الناخب الجزائري لصالح هذا المترشح أو ذاك. فالجزائري سئم ومل وكره من هذا النظام. وليس من ابلده الحبيب      وقد ذكرنا العديد من الأسباب في مقالاتنا السابقة التي تتضمنها أعدادنا السابقة ، (طالع آرشيفنا) مشكورا. ثم ان التاريخ هذه المرة كأنه  يعيد نفسه  في الموعد الإنتخاب يوم 17-04-2014 . ففي سنة 1991 لم يختار الناخبون الجزائريون  مترشحي الجبهة الإسلامية للإنقاد المنحلة ، لأنهم في مستوى عال من الكفاءة والصدق والوفاء ، ويستحقون شهادات كوادر جزائرية بامتياز. إنما الشعب انتقم من حزب جبهة التحرير الوطني ، والمادة 120 التي فرضت النضال والتكوين في خلايا الحزب ، قبل استلام المسؤولية في دواليب الدولة الجزائرية ، وقد أظهرت السنين أن هذه النظرية ممتازة للغاية من الناحية التكوينية. لكن المجتمع لم يهضمها بل ورفضها وندد بمن ضمنها في القانون الأساسي للحزب ونظامه الداخلي.  ومنذ ذلك التاريخ والشعب ساكت خوفا من امتداد عمر الأزمة الأمنية وسيلان الدم بالعنف والقتل والتقتيل وليس حبا في الرئيس الحاكم من ربوة المرادية ، سيما منذ 1999 ، حين رحل زروال من الكرسي طواعية ، لأنه مخلص لوطنه... وعليه فالمسرحية التي بدأت تظهر فصولها ضد المرشح والمنافس الفعلي لبولفليقة ، ليست إلا جزءا مما حضرا سلفا. ففي سنة 2004 ، قالوا بن فليس ابن حركي ، ونشروا فاكسات منسوخة من ولاية بغرب الوطن ، أرسلت  ولست أدري إن كان لها مفعولا آنذاك  أم لا؟ لكن اليوم الشعب مصمم على التغيير ولا يوجد بدا واختيارا سوى الإلتفاف وراء بن فليس. من طرف كل الجزائريين البلغين 18 سنة فما فوق. واعتقد انه ليس مشكلة بل هو حل لمعضلة الحكم ومنظومة التسيير في الجزائر.  ولذلك فالحديث عن منشقين من صف بن فليس ، ليس له له محلا من الإعراب. فالقصة مفبركة بالتأكيد وبجودة عالية.  ، والكلام عن  العصيان المدني ، والخروج إلى الشارع ، كلها أكاذيب وسباب وعوامل لدفع الناس للانتخاب على بوتفليقة ، وهذا ما لن يحدث ، فالناس أخذت اختيارها فإما بالإنتخاب على بن فليس أو المقاطعة. وفي نظري ما بقي في وعاء الخيار البوتفليقي، من أصوات محتملة لا يحقق الرغبة من حيث النسبة المئوية المرتفعة التي كانت مرجوة ومتوقعة. وربما الإحصائيات الأولية التي جاءت من وراء البحر ، بعد يومين من انتخب مهاجريبا خيبت آمال وظن فريق الرئيس ووكلائه ما دفعه يشكو أمر بن فليس للزوار الأجانب. وهي سابقة غير مقبولة في تاريخ الديبلوماسية الجزائرية. ففي الوقت الذي كان على الرئيس استقبال وزير العدل حافظ الأحكام أو وزير الداخلية أو رئيس لجنة مراقبة الإنتخابات وتقديت توجيهات للكف من العنف اللفظي ، راح في اتجاه آخر. ألم يتحدث سلال عن قتل المعارضين والمحتجين بالفليطوكس. لماذا لم يسمع محيط الرئيس هذه العبارة الثقيلة. ويندد بها في الوقت المناسب. إننا امام صورة مؤسفة كتمهيد لأشياء قد تتخذ في الغرف السوداء. والمخابر المظلمة. وبالتالي فالشعب اتخذ القرار ، وانتهى من مرحلة التفكير والتردد وعليه فالقناة التي تروج للإحتجاجات وغضب الشارع وتكسير البلد ، ما هي إلا بوق لمن كفروا بنتائج الصندوق ، وصدوا عن اختيارات الشعب. وبالتالي فالتلفزة التي نتحدث عنها  هي جزء من بروباغندا قبل عملية الإقتراح ، للترهيب والتخويف وتوجيه الناخب بطريقة مروعة.   فلما رأت هذه القناة أن النظام الذي شهرت له أصبح جزءا من الماضي ، وقد قالت للناس ما قاله الوكلاء : بوتفليقة سينشط بنفسه الحملة الإنتخابية وسيتحدث بعظمة لسانه لمسانديه ... ثم حدثت زيارة كيري ، تلاه أمير دولة قطر ، ثم الوزير الإسباني للخارجية ... شاهد ملايين الجزائريين أن من استفادوا من خدمات الإدارة العمومية والمال الممنوح من المقاولين أصبحوا يرجمون بالحجارة في مشارق الجزائر ومغاربها. والحقيقة التي نريد الوصول إليها ، هي تلك التي قالها تواتي من المدية ثم من البليدة ، حيث أطلق تصريحة قائلا ، من يريد استمرار النظام عليه بالذهاب إلى صندوق الانتخاب ، ومن يريد إسقاط النظام فله أن يبقى في بيته مع أولاده وعائلته يوم 17-04-2014 . ولذلك لا أر أن قناة العار ستجد جمهورا تسوق له مادتها المسمومة بعد إعلان النتائج النهائية للرئاسيات ، وأعتقد أن عهد إعلام الشيتة لم يبق له سوى حوالي 48 ساعة ليدق في نعشه آخر مسمار قبل رميه في القبر الأبدي. وفي الأخير أقول أن الفرصة مواتية للتغيير في الجزائر يوم 17 آفريل  إما بالانتخاب على بن فليس أو  باختيار الطريقة  الأكثر قسوة للنظام وهي المقاطعة. وفي هذه الحالة سيلتقي الحكماء ويشقون بعصيهم طريق النجاة التي ينبلج منها حتما التغيير نحو الأحسن وتغيير كثير من السلبيات ولبس خريطة الجزائر كما يدعي من خدلوا الشعب ونهبوا ترواته ورهنوا سياسة بلده بين 15 فردا  وقت شعبه وكل احتياجات البلد بين يدي 250 مستوردا و و و اكيد عرفتم ما لم اقله؟

(translate) traducteur du texte vers toutes les langues     

 

 مـــدونـــــة الـمـحـرر

 

  مدونة صور  1مدونةصور2  مدونةصور3 .مدونة إشهار4 

 

على تويتر       ElyamamaPrsse

 nouvelle page: Elyamama.news-journal

 

على اليوتوب          elyamama ful

nouvelle page: elyamama SPORT   

 

       صـالح بولعروق الكاتب الصحفي 

 nouvelle PAGE : ELYAMAMA  immigré

       aklams elyamama

دنيا العلوم  والمعارف : nouvelle page

   

 الصحفيين   ettoyoures_elmoughareddah@yahoo.fr 

 

 

 

وأجنبية

عربية

جزائرية

صحف ومواقع

31) وكالة لأنباء الجزائرية

21) العربية

11) مجلة البريد   

1) يومية الخبر

32) وكالة الأنباء الفرنسية

22) موقع أطلس الرياضي 

12) الأهرام  

2) يومية الشروق

33) رويثر للأنباء

23) الرياضي لايف

13)  المساء

3) الهداف الرياضية

34) الجزيرة السعودية كوم

24) موقع الغازيثا الرياضي

14) الأخبار

4) يومية النهار

35) المديريةع.للوظيف العمومي

25) باري ماتش

15) الشرق الأوسط

5) يومية النصر

36) الديوان الوطني للإمتحانات

26) العرب أون لاين

16) الجزائر أخبار

6) الكنفدرالية إ.ك.القدم

37) الديوان الوطني للتكوين عن بعد

27) عربية أورو سبور

17) الثلفزيون الجزائري

7) يومية الوطن

38) الطقس في الولايات الـ 48

28) ص. لوموند الفرنسية

18) الجزيرة الرياضية

8) موقع الفيفا العالمي

39) مكتوب كوم الرياضي

29) الشروق المصرية

19) (آف إر ياهو كوم)

9) الشباك الرياضية

  ا40)اطلعوا على خدماتنا الهامة

       ا30) الياهو  آف آر  

     ا20)الهطمايل آف.آر

 ا10) الجزائر نيوز

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 
 

نحن موقع رسمي مفتوح للهواة  من كبار الصحفيين و الكتاب والمثقفين إلى صغار المحررين والطلبة والموهوبين  وحتى المبتدئين الموفقين المتحكمين في ناصيتي التعبير واللغة.

 

 

معنا لا تحصد المال بل التجربة التي تعلي شأنك في المستقبل وتقودك إلى عالم  النجومية مثلك مثل الكبار.

 

لا تتأخر ، تواصل معنا عبر الياهو علبة : ettoyoures_elmoughareddah@yahoo.fr

وعند الضرورة القصوى  اتصل خلال ساعات عمل المكتب   على الرقم التالي:

62  55  45 61  213

 

نحن نمنح التوثيق أيض (شهادة عما ، بطاقة مراسل ، تكليف بمهمة ، أمر بمهمة ...)  ولكن للنزهاء ممن يخدمون صحيفة اليمامة نت فقط

 

أبعث إلينا بمساهماتك الكتابية ، سنهتم بتصحيحها وتنقيحها عند الضورورة ، ثم ننشرها كما ينبغي ،  وبإخراج  أنيق...

 

 صور مقاطع الفيديو وإرسلها أيضا ستحظى بالعناية اللازمة ، وسنسهر على تركيبها ونشرها في أحسن شكل. لتبقى  في ملف الآرشيف ، وتشاهدها في أي وقت شئت بسهوله ويسر.

 

 

 

 

 
 
.

..